صفعة من الكونغرس لترمب وتحالف السعودية والإمارات باليمن

واشنطن- في صفعة جديدة للرئيس الأمريكي دونالد ترمب وتحالف السعودية والإمارات في اليمن، أقر الكونغرس الأمريكي مشروع إنهاء الدعم الأمريكي للتحالف.

وجاء إقرار وقف الدعم رغم تهديد البيت الأبيض للكونغرس باستخدام الفيتو (حق النقض) ضد القرار.

وأيد القرار 247 نائبًا في مجلس النواب اليوم، الذي يهيمن عليه الديمقراطيون.

وكان التشريع حصل على تأييد مجلس الشيوخ الشهر الماضي، والذي يهيمن عليه الجمهوريون.

ويعني مصادقة مجلسي النواب والشيوخ على التشريع رفعه إلى البيت الأبيض للمصادقة عليه.

وقال ترمب في وقت سابق إنه سيرفض المصادقة على القرار.

ويرتبط الرئيس الأمريكي بعلاقات وطيدة مع السعودية والإمارات، بسبب مصالح سياسية واقتصادية مشتركة في المنطقة.

ومن شأن حصول التشريع على موافقة ثلثي أعضاء الكونغرس الأمريكي إلغاء قرار حق النقض الذي سيمارسه الرئيس ترمب كما أعلن.

ويدعو القرار الذي صادق عليه الكونغرس إلى منع أي مشاركة أو دعم للحرب باليمن دون تفويض من الكونغرس.

ويطالب القرار بفرض عقوبات على المسؤولين عن منع وصول مساعدات إنسانية إلى اليمن، أو مرتكبي جرائم بالبلاد، أو دعم الحوثيين.

وأوصى مستشارون في البيت الأبيض في وقت سابق الرئيس ترمب باستخدام حق النقض ضد القرار.

ويتلقى تحالف السعودية والإمارات في اليمن دعمًا أمريكيًا جويًا، واستخباراتيًا.

وتصاعدت في الآونة الأخيرة انتهاكات التحالف السعودية، ولاسيما بحق الأطفال في اليمن، إذ تسببت غاراته بمقتل المئات منهم.

ولم تقتصر الانتهاكات بحق الأطفال على ذلك، إذ ذكرت صحيفة غارديان البريطانية أنباء عن مشاركة أطفال بالتحالف السعودي الإماراتي باليمن.

ونقلت عن وزير الدولة البريطاني لشؤون آسيا مارك فيلد وجود تقارير تشير إلى أن 40% من جنود التحالف السعودي في اليمن هم من الأطفال.

ووعد فيلد بالتحقيق في أنباء تدريب قوات بريطانية هؤلاء الأطفال ضمن التحالف العربي.

وبحسب إحصاءات الصحة العالمية، لقي نحو 10 آلاف يمني مصرعهم منذ بدء عمليات التحالف العربي باليمن في 26 مارس/آذار 2015.

ويؤكد ناشطون في المجال الإنساني أنّ حصيلة الضحايا أعلى من ذلك بكثير.

 

لماذا ترفض الإمارات إعادة تشغيل مطار الريان في المكلا اليمنية؟

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية