ضعف الذاكرة… خطر تدريجي يهدد سلامتك

الكثير منا يتعرض إلى نسيان بعض التفاصيل في الحياة، حيث أن ضعف الذاكرة بشكل معتدل مع تقدم السن لا يسبب قلقلاّ.

لكن فقدان الذاكرة بشكل تدريجي بسبب بعض الأمراض مثل الزهايمر يمكن أن يكون خطيراً.

وفي هذا المقال سنتعرف على الأسباب التي تؤدي إلى ضعف الذاكرة وكيفية الحد منها.

يجب عليك التوجه إلى طبيبك الخاص إذا كان ضعف الذاكرة يؤثر على حياتك اليومية.

أو إذا كان مصاحباً لأعراض أخرى، ومعرفة نوع ضعف الذاكرة عندك سيساعد طبيبك في تحديد العلاج المناسب لك.

يمكن علاج الكثير من أسباب ضعف الذاكرة إذا تم تشخيصها مبكراّ، ولكن إذا لم يتم تشخيصها وعلاجها، فإن المرض سيتطور وإمكانية علاجه تصبح أكثر صعوبة.

ستجد أن لديك ضعف في الذاكرة من وقت إلى آخر مع تقدم عمرك، وممكن أن تنسى اسم شخص قابلته للتو.

أو قد تنسى أين وضعت بعض الأغراض في كثيرٍ من الأحيان، وربما تحتاج إلى القوائم والتقويمات للاعتماد عليها في تذكيرك بالمواعيد والأعمال.

لا يؤثر فقدان الذاكرة بسبب الشيخوخة الطبيعية على قدرتك على العمل سواء في المنزل أو العمل.

أسباب ضعف الذاكرة:

الكثير من العوامل ممكن أن تسبب ضعف الذاكرة ومن هذه العوامل:

  • تعاطي المخدرات أو الكحول وبعض الأدوية.
  • التخدير من الجراحة الأخيرة.
  • علاجات السرطان مثل العلاج الكيميائي أو الإشعاعي أو زرع نخاع العظم.
  • حدوث إصابة في الرأس أو ارتجاج.
  • أنواع محددة من النوبات.
  • ورم في المخ أو جراحة في القلب.
  • الاضطرابات النفسية مثل الاكتئاب والاضطراب الثنائي القطب وانفصام الشخصية
  • الصدمة العاطفية.
  • الأمراض العصبية مثل مرض هنتنغتون، أو مرض التصلب المتعدد (MS) ، أو مرض باركنسون .
  • الصداع النصفي.

وهذه الأسباب التي تؤدي إلى ضعف الذاكرة يمكن علاجها، وفي بعض الأحيان يمكن عكس ضعف الذاكرة:

  • الخرف:

هو من أكثر أسباب ضعف الذاكرة انتشاراً، حيث أن فقدان الذاكرة التدريجي هو أحد أعراض الخرف.

وتتطلب الأعراض الأخرى صعوبة في التفكير، والحكم، والتحدث، ومهارات التفكير بشكل عام.

وقد تظهر على الأشخاص الذين يعانون من الخرف مشاكل سلوكية وتقلب في المزاج، حيث يبدأ الخرف عادةً بالتدريج ويصبح واضحاً أكثر مع الوقت.

ويمكن أن يكون سبب الخرف مجموعة متنوعة من الأمراض ومن أكثر هذه الأمراض انتشاراّ هو مرض الزهايمر.

  • مرض الزهايمر:

هذا المرض يضعف الذاكرة وله تأثير على التفكير والحكم والقدرة على التعلم والتواصل والقيام بالوظائف اليومية، وهو من أكثر أسباب ضعف الذاكرة خطورةً وشيوعاً.

وقد يصاب الأشخاص المصابون بمرض الزهايمر بالارتباك، وعادةً ما تكون الذكريات طويلة المدى أقوى وتستمر لفترة أطول من ذكريات الأحداث الأخيرة.

ومن الممكن أن يصيب هذا المرض بعض الأشخاص مبكراً، إلا أن هذا المرض التقدمي غالباّ ما يصيب الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عاماّ.

تشخيص أسباب ضعف الذاكرة:

إذا كان فقدان الذاكرة يهدد سلامتك، ويتطور بشكل سريع، أو يصاحبه أعراض جسدية أخرى، أو يستمر مع نشاطاتك اليومية يجب عليك استشارة طبيبك.

يمكن أن يحدث ضعف في الذاكرة بسبب مجموعة مختلفة من الأمراض والظروف التي ممكن أن تسوء إذا تركت بدون أي علاج.

الفحص الطبي: يشمل الفحص الطبي للتعرف على أسباب المرض سجلاً طبياً كاملاً، لذلك يجب أن تحضر أحد أفراد العائلة أو أي شخص موثوق لمساعدتك.

سيسألك الطبيب أسئلة حول تفاصيل مشاكلك في الذاكرة، وقد يختبرك أيضاّ لفحص ذاكرتك، كما أنه سيفحصك فحصاً بدنياً كاملاً.

ويسألك عن الأعراض الجسدية التي تشعر بها، وبناءً على هذه الفحوصات قد يحيلك طبيبك لأخصائي.

مثل طبيب أعصاب، أو طبيب أسنان، أو أخصائي صحة نفسية، وقد تشتمل الاختبارات الإضافية:

  • اختبار معرفي للتأكد من قدرة التفكير.
  • اختبار الدم للبحث عن الحالات المختلفة مثل نقص فيتامين ب 12 وأمراض الغدة الدرقية.
  • اختبارات التصوير مثل التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) أو التصوير المقطعي (Ct).
  • مخطط كهربية الدماغ (EEG) لقياس نشاط الدماغ الكهربائي.
  • تصوير الأوعية الدماغية، وهو أشعة إكس لمعرفة كيفية تدفق الدم عبر الدماغ.

قد يكون سبب ضعف الذاكرة سبباً بسيطاً وهو نقص فيتامين ب 12 الذي يمكن علاجه عن طريق المكملات الغذائية، وهذه بعض الأطعمة التي تقوي الذاكرة بشكل طبيعي:

  • الجوز (عين الجمل):

فهي تشبه مخ الإنسان، وحيث لها قيمة غذائية عالية، وفوائد عديدة لصحة المخ حيث أنها غنية بأحماض الأوميغا3 ومضادات الأكسدة.

وبالإضافة إلى الكربوهيدرات والبروتينات والألياف والأملاح المعدنية وهي تعمل على تقوية الذاكرة وتحسن القدرات الذهنية.

  • السبانخ:

أوراق السبانخ لها القدرة على تقوية التركيز وتحسين الذاكرة بشكل كبير، فهي غنية بأحماض أوميجا 3.

  • الأفوكادو: يعتبر من الأغذية المهمة التي تقوي صحة المخ لأنها غنية بمضادات الأكسدة.
  • سمك السالمون: وهو من الأطعمة الغنية بأحماض الأوميجا 3 وقد أثبتت العديد من الدراسات أن سمك السالمون يقوي الصحة العقلية بشكل عام.
  • البنجر:

وهو من الأطعمة التي لها فوائد عديدة في تحسين الذاكرة والحماية من فقدانها مع تقدم السن.

  • صفار البيض:

إن صفار البيض له قدرة هائلة في تحسين الصحة العقلية بشكل عام والذاكرة بشكل خاص ويزيد القدرة على التركيز.

  • البروكلي:

هي الثمرة الخضار التي لها القدرة علي تحسين الذاكرة وزيادة التركيز وتعمل على تقوية قدرات المخ.

إن الحصول على التشخيص هي الخطوة الأولى للعلاج وهي من أهم الخطوات، حيث من الممكن علاج بعض حالات ضعف الذاكرة.

إذا تم اكتشافها مبكراً، لذلك لا تتردد في الذهاب إلى طبيبك الخلص ليقدم لك الفحوصات اللازمة والعلاج المناسب.

 

نوبات الزغطة… طرق التخلص من إحراجها

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية