طريقة اختيار الحضانة المناسبة للطفل سوف تعرف معايير الحضانة النموذجية

تحتاج بعض الأمهات إلى أن تضع بين الحين والآخر أطفالها في الحضانة، لكن المشكلة أن طريقة اختيار الحضانة المناسبة للطفل غير معروفة بالنسبة لديهن، والمشكلة الأكبر أنهن لا يهتممن بالأساس بنوعية الحضانة، المهم بالنسبة لهن أن مكانها قريباً من المنزل فقط، لكن ذلك أمر في بالغ الخطورة، خاصة عند وضع الطفل في الحضانة  لفترات طويلة ومستمرة، بسبب إما لانشغال الأم خارج منزلها، أو رغبة من الأهل في تلقين أطفالهم مبادئ العلوم الأساسية، وتفتيح عقولهم على العالم المحيط بهم، سنشير في السطور التالية إلى بعض النقاط الهامة في طريقة اختيار الحضانة المناسبة للطفل.

ما هي طريقة اختيار الحضانة المناسبة للطفل بشكل سليم؟

هناك عدة معايير صحية وتنظيمية وتعليمية يجب أن تتوفر في الحضانة، وذلك لكي تشعرين بالأمان عند إرسال طفلك إليها وهي:

نظافة الحضانة من الداخل والخارج

النظافة أولاً، هذا الشعار يجب أن يرافقك أينما ذهب طفلك، سواء في البيت أو في الحضانة، لكن في البيت سيكون طفلك تحت نظرك، أما في الحضانة فالأمر مختلف، هنا لا بد من زيارة الحضانة أولاً، وهو أمر حتمي ويأتي بعد تحديد عدة حضانات ذات سمعة جيدة في منطقتك، وعند الزيارة يمكنك ملاحظة نظافة الحمامات، وهل يقوم الموظفين بغسل أيدي الأطفال قبل تناولهم الطعام؟ هل الألعاب نظيفة ومعقمة؟ وهل أدوات الطعام منفصلة؟ كما هل يوجد هناك رقابة حول عدم مشاركة الأطفال لأغراضهم الخاصة مثل المشط أو العضاضة وغيرها (حسب عمر الطفل) والأهم من هذا كله وجود طبيب وممرضة في الحضانة.

موقع الحضانة

في طريقة اختيار الحضانة المناسبة للطفل لا يجوز لنا أن نهمل الموضوع المتعلق بموقع ومكان الحضانة، سواء من حيث البعد أو القرب من المنزل، أو من حيث طبيعة الموقع، فهناك بعض الحضانات تكون في مناطق صاخبة بشكل كبير، وهذا بالنسبة لطفلك مصدراً للتلوث السمعي، وفي نهاية اليوم قد تجدين بأنه قد أصبح عصبياً بدل أن يكون هادئاً ومرتاحاً.

نظام التعليم في الحضانة

قد يبدو الأمر بالنسبة لك غير هام إلى تلك الدرجة، لكن معرفة نظام التعلم في الحضانة التي اخترتها لطفلك أمر في غاية الأهمية، والهدف  من ترك الطفل في الحضانة ليس من أجلك فحسب، بل من أجله أيضاً، ففي الحضانة يجب تقوية المهارات الحسية والكتابية والرياضية والسمعية والنظرية لدى طفلك، كما أنه يجب أن يتعلم فيها الاعتماد على نفسه، ناهيك عن طريقة تلقينه على الصفات الحميدة التي يجب أن تكون مدرجة ضمن أنظمة التعليم، وبدون نظام تعليمي مناسب لن تكون طريقة اختيار الحضانة المناسبة للطفل صحيحة.

والآن بعد تأكدك من تلك سلامة تلك المعايير، إلى جانب معايير متفرقة أخرى مثل عدد الأطفال في كل فصل، نظام الغذاء والوجبات، لغة التعليم، نوعية الألعاب وغيرها، يمكنك مراقبة سلوك طفلك في الشهر الأول، فإذا وجدت أنه كان هادئاً ومرحاً في معظم أوقاته، عندها تكون طريقة اختيار الحضانة المناسبة للطفل بشكل مثالي، لكن إذا حدث العكس ووجدت سلوك طفلك قد اختلف بشكل جذري، عندها عليك مراجعة حساباتك وتغيير الحضانة على الفور.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية