عقوبات أمريكية على أعضاء من تنظيم حزب الله اللبناني

فرضت الولايات المتحدة عقوبات يوم الجمعة على ثلاثة لبنانيين وعشر شركات وصفتهم بأنهم جزء من شبكة دولية لحزب الله، ووجهت إليهم اتهامات بمحاولة تفادي العقوبات المفروضة على الجماعة التي تصنفها واشنطن بأنها منظمة إرهابية.

وقالت وزارة الخزانة الأمريكية في بيان إنها استهدفت عدنان عياد الذي قالت إنه عضو في حزب الله ورجل أعمال علاوة على أعضاء آخرين في شبكة دولية من الوسطاء والشركات المرتبطة به وبشريكه عادل دياب الذي أدرجت واشنطن اسمه يوم الثلاثاء على قائمة العقوبات.

جاءت خطوة يوم الجمعة بعد أن فرضت واشنطن يوم الثلاثاء الماضي عقوبات على ثلاثة رجال أعمال، من بينهم دياب، على علاقة بجماعة حزب الله قائلة إن نشاطهم في تسهيل التعاملات المالية للجماعة المدعومة من إيران يستغل موارد لبنان الاقتصادية في وقت يتعرض فيه البلد لأزمة.

وقال وكيل وزارة الخزانة لشؤون الإرهاب والمخابرات المالية، برايان نيلسون، في بيان يوم الجمعة إن “وزارة الخزانة ملتزمة بعرقلة النشاط غير المشروع لحزب الله ومحاولات الالتفاف على العقوبات من خلال شبكات أعمال في الوقت الذي تكثف فيه رعاية شبكات المحسوبية والفساد في لبنان”.

وتعصف الأزمات بالاقتصاد اللبناني منذ 2019 عندما انهار تحت وطأة تلال الديون. وهوت العملة المحلية، الليرة، لمستوى قياسي جديد في الأسبوع الماضي وسقطت قطاعات عريضة من المواطنين في براثن الفقر.

وذكرت وسائل إعلام محلية يوم الاثنين أن مجلس الوزراء اللبناني سيعقد أول اجتماع له منذ ثلاثة شهور الأسبوع المقبل بعد أن أنهى حزب الله وحركة أمل في مطلع الأسبوع مقاطعتهما لاجتماعات الحكومة.

وكانت جماعة حزب الله وحركة أمل، اللتان تدعمان عددا من الوزراء، تقاطعان جلسات الحكومة بسبب نزاع حول التحقيق في الانفجار الضخم بميناء بيروت في 2020.

يذكر أن سفير المملكة العربية السعودية في لبنان، وليد بخاري هاجم حزب الله اللبناني ملقيا الضوء على فشل خياراته السياسية.

جاء ذلك في تغريدة للسفير بخاري على صفحته المعرفة بتويتر، حيث قال: “القَفزُ فوقَ آلامِ وَآمالِ الشّعبِ اللُّبنانيِّ الشّقيقِ ما هو إلَّا تَغاضٍ عنِ الحقيقةِ السّاطِعَةِ أمامَ أَعيُنِ اللُّبنانيّين أَنفُسِهم وإنكارٌ مقصودٌ لِحقيقةٍ مُؤْلِمَةٍ سببُها لَوْثَةُ استِعْلاءِ حزب الله الإرهابيِّ على مَنطِقِ الدّولةِ وَفشلِ خَياراتهِ السّياسيّة..”

وكان بخاري قد أدلى بتصريحات سابقة لوكالة فرانس برس الفرنسية، قال فيها: “نأمل ألا يتحول لبنان إلى ساحة لمهاجمة الدول العربية ومصالحها وتنفيذ أجندات الدول والتنظيمات والجماعات الإرهابية المناوئة لها”.

وأضاف أنّ “المملكة تقف إلى جانب الشعب اللبناني بكافة طوائفه.. إصرار حزب الله الإرهابي على فرض سيطرته في لبنان يعطل السلم في لبنان..”

ودعا السفير السعودي الحكومة اللبنانية إلى وقف الأنشطة السياسية والعسكرية والأمنية والإعلامية التي تمس سيادة المملكة ودول الخليج وأمنها واستقرارها والتي تنطلق من لبنان، بالإضافة إلى دعوته إيقاف هيمنة حزب الله على مفاصل الدولة وإنهاء حيازة السلاح واستخدامه خارج إطار الدولة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية