علا غانم تشكف تعرضها لتهديدات بالقتل والتشويه

كشفت الممثلة المصرية علا غانم، إنها تعاني منذ أكثر من عام ونصف العام من التهديدات بالقتل والتشويه، من قبل زوجها، الذي قامت برفع دعوى خلع ضده، مشيرة إلى أنها كانت دعوى طلاق للضرر منذ 6 سنوات، وعندما فشلت بها قامت بتغيير الدعوى للخلع.

واستنكرت غانم، ما تتعرض له من اضطهاد وعنف بالضرب والهجوم عليه بالبلطجية والأسلحة البيضاء في إجبار لها على التنازل عن قضيتها بالخلع ضد زوجها، قائلة :” الستات بتخلع في شهرين وأنا بقالي سنة ونص في تهديدات”.

وتستكمل جهات التحقيق في الجيزة، تحقيقاتها بواقعة تبادل الفنانة علا غانم وزوجها الاتهامات باستعانة كلا منهما بعناصر بلطحية والتعدي على بعضهما.

وكشفت التحقيقات والتحريات أن علا غانم رفضت التصالح مع زوجها واتهمت الأخير بأنه استعان بخارجين على القانون ويقدر عددهم بنحو 20 رجلًا وامرأة للتعدي عليها ووالدتها المٌسنة داخل مسكنهما في منطقة المريوطية فضلًا عن عاملين لديهما.

وقال دفاع علا غانم، إنه تقدم ببلاغ لـ النيابة العامة ومركز شرطة أبوالنمرس ضد عبدالعزيز حسن لبيب، زوج موكلته، إذ أنه توجه إلى مسكنها بمنطقة شبرامنت وضربها ووالدتها ما نتج عنه إصابتهما، مشيرًا إلى استعماله للقوة لإخراجهما من المسكن الذي تملكته “غانم” منذ العام 1999.

بالمقابل، نفى الزوج ما نٌسب إليه من اتهامات، وقال إنه تعرض للعنف والقهر والطرد من منزل زوجته علا غانم، مشيرًا إلى أنه فوجئ بإحضارها بلطجية إلى الفيلا، مرددًا: “أنا اتضربت واتكسرت من البلطجية وعلا وعندي قطع في إيدي”.

وبحسب زوج “غانم”، فإنها لم تكن في طبيعتها وضربته بزجاجة نبيذ بعينه، وأمها استلت قطعة حديدية وضربته على رأسه، وعناصر البلطجية سحلوني إلى الشارع.

مشيرًا إلى ارتكابها للواقعة تحت تأثير مٌسكر مطالبًا بإجراء تحليل مخدرات لها، ولفت إلى أنه حتى اللحظة ” غانم ” ما تزال زوجته وفي أكتوبر الماضي عادت إلى القاهرة من الولايات المتحدة الأمريكية لعلاج أسنانها كما أفهمتني ومتابعة حالة ابنتها التي كانت تعالج داخل مستشفى، وفوجئت بإقامتها دعوى خلع ضدى فحضرت لمصر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية