عون: مشاورات الحكومة اللبنانية الجديدة ستبدأ الأسبوع المقبل

قال الرئيس اللبناني ميشال عون يوم الأربعاء إن المشاورات البرلمانية لاختيار رئيس وزراء لتشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة ستبدأ في 15 أكتوبر تشرين الأول.

واستقالت الحكومة اللبنانية في 10 أغسطس / آب في أعقاب انفجار مدمر قتل فيه نحو 200 شخص ودمر مساحات شاسعة من العاصمة بيروت.

واختير مصطفى أديب ، السفير السابق للبلاد في برلين ، في 31 أغسطس / آب لتشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة بعد تدخل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ، لتأمين إجماع على تسميته في بلد يتم فيه تقاسم السلطة بين الطوائف الإسلامية والمسيحية.

ومع ذلك ، فقد استقال أديب في أواخر سبتمبر / أيلول، بعد أن حاول لمدة شهر تقريبًا تشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة بشكل غير حزبي.

ووجهت استقالته ضربة لخطة فرنسية تهدف إلى حشد الزعماء السياسيين الطائفيين لمعالجة أسوأ أزمة منذ الحرب الأهلية التي دارت رحاها من 1975 إلى 1990.

وبموجب خارطة الطريق الفرنسية، ستتخذ الحكومة اللبنانية الجديدة خطوات للتصدي للفساد وتنفيذ الإصلاحات اللازمة لتحريك مساعدات دولية بمليارات الدولارات لإصلاح الاقتصاد الذي انهار بسبب جبل من الديون.

لكن جهود أديب تعثرت بسبب خلاف على التعيينات، لا سيما منصب وزير المالية، الذي سيكون له دور رئيسي في وضع خطط الإنقاذ الاقتصادي.

وطالبت الجماعتين الشيعيتين الرئيسيتين في لبنان، حركة أمل وحزب الله، بتعيين عدة وزراء، بما في ذلك وزير المالية.

ووجه ماكرون اللوم إلى قادة لبنان بعد استقالة أديب، قائلا إن الجهود الفاشلة ترقى إلى “خيانة” جماعية ، لكنه تعهد بالمضي قدما في جهوده.

وحذر ماكرون قادة لبنان من خدمة مصالحهم الخاصة قبل بلدهم وتعهد بالمضي قدما في جهود منع الفوضى، لكن يبدو أنه ليس لديه خطة احتياطية إذا فشلت المبادرة الفرنسية التي طرحها مؤخرًا.

وغضب قادة البلاد من اتهامات ماكرون، لكن لم يكن هناك تحرك يذكر منذ ذلك الحين.

اقرأ المزيد/ ماكرون “يوبخ” قادة لبنان بعد فشل المبادرة الفرنسية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية