فايننشال تايمز : الإمارات تكافح لتجنب إدراجها في القائمة الرمادية لغسيل الأموال

كشفت صحيفة “فايننشال تايمز” البريطانية، اليوم الأحد، أن دولة الإمارات تكافح لتجنب قائمة غسيل الأموال الرمادية عبر زيادة قدرتها على تضييق الخناق على تدفقات الأموال غير المشروعة.

ونقلت الصحيفة عن وزير الدولة بوزارة الخارجية “أحمد الصايغ” قوله إن الإمارات تواجه خطرا متزايدا بإدراجها في قائمة مجموعة العمل المالي الدولية المعروفة باسم “القائمة الرمادية” للبلدان التي تخضع لمزيد من الرقابة بسبب أوجه القصور في مكافحة تبييض الأموال وتمويل الإرهاب، رغم الجهود الحكومية للتصدي للعمليات غير المشروعة.

وأضاف: “أخذنا التوصيات وبدأنا في التغيير (..) نعتقد أننا أحرزنا تقدما كبيرا – تم تعيين الحد الأقصى للغاية”.

وأوضح أن محاولة تجنب القائمة الرمادية شملت إنشاء سجل للملكية النفعية للشركات يمكنه توفير المعلومات المطلوبة للأطراف الدولية المقابلة في 3 أيام فقط.

وتابع: “لدينا آلاف التقارير الجديدة عن المعاملات المشبوهة ونستخدمها لاستهداف التحقيقات”، مشيرا إلى تضاعُف عدد العاملين في وحدة الاستخبارات المالية الإماراتية، التي تقود التحقيقات، إلى أكثر من الضعف.

و”الصايغ” هو جزء من فريق عمل لمكافحة غسيل الأموال، برئاسة وزير الخارجية الشيخ “عبدالله بن زايد آل نهيان”، والمكلف برفع درجة التنسيق بين الإمارات السبع في الاتحاد، بما في ذلك إمارة دبي، التي أصبحت الموقع المفضل للمقرضين الدوليين ومستشاري الصفقات الذين يسعون لخدمة منطقة الشرق الأوسط.

وكانت كشفت صحيفة بلومبيرغ في ديسمبر الماضي أن هيئة الرقابة العالمية للبلدان التي تخضع للرقابة المالية ستدرج دولة الإمارات ضمن “قائمتها الرمادية” في وقت مبكر من هذا العام سبب أوجه القصور في مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب.

وقالت بلومبيرغ أن الإمارات مدرجة في قائمة هيئة الرقابة العالمية للبلديان التي تخضع لمزيد من الرقابة بسبب سياساتها المالية القذرة ، و أن مجموعة العمل المعنية بمراقبة الأنشطة المالية ستدرج الإمارات الى القائمة الرمادية و هو  أحد التصنيفين تستخدمهما الهيئة الحكومية الدولية للدول المصممة على وجود “أوجه قصور إستراتيجية” ، وفقًا لأشخاص مطلعين على الأمر ، والذين طلبوا عدم الكشف عن هويته لأن المناقشات خاصة.

واعتبر مراقبون أن قرار مجموعة العمل المالي بإدراج الإمارات ضمن القائمة الرمادية من أهم القرارات في تاريخ المجموعة التي تتخذ من باريس مقراً لها على مدار 30 عامًا ، بالنظر إلى أن الإمارات مركز رئيسي في الشرق الأوسط لعمليات غسيل الأموال وتمويل الإرهاب.

و تراقب مجموعة العمل المالي حاليًا عن كثب 23 دولة ، بما في ذلك ألبانيا وسوريا وجنوب السودان ، مع وجود إيران وكوريا الشمالية فقط في “القائمة السوداء” ذات الخطورة القصوى.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية