فصائل الانتقالي تنفذ استعراض عسكري في مدينة عدن بأسلحة ممولة من الإمارات

نفذت فصائل “الانتقالي” استعراضاً عسكرياً في مدينة عدن، المعقل الأبرز للمجلس المنادي بانفصال جنوب اليمن، بأسلحة أمريكية فتاكة، في معسكر “بدر”، بمناسبة تخرج الدفعة السابعة من القوات البرية الجنوبية وبدعم إماراتي.

حيث شمل الدعم الإماراتي خلال السنوات الماضية وحتى اليوم، إنشاء وتسليح قوات عسكرية وأمنية في مناطق سيطرة المجلس الانتقالي، وتوفير الدعم السياسي للمجلس في داخل اليمن، وتسويق مشروع الانفصال في الخارج.

الاستعراض جاء في وقت عصيب تمر به عدن مع استمرار ضغوط التحالف لتفكيك فصائل الانتقالي ذات الانتماء الجهوي، وإعادة ضمها إلى وزارتي الدفاع والداخلية، في وقتٍ يتجاهل المجلس المدعوم إماراتياً كل تلك المحاولات ويواصل خطواته للسيطرة على مزيد من مناطق جنوب وشرق البلاد، والمضي نحو الانفصال.

ونشر الصحفي سمير النمري صوراً للاستعراض العسكري، وعلّق في صفحته على “تويتر” قائلاً: “صور لعرض عسكري تضمن أسلحة أمريكية فتاكة قدمتها دولة الإمارات لمليشياتها في جنوبي اليمن من أجل دعم انفصال جنوب اليمن عن شماله، متسائلاً: “ما الذي ستستفيده من هذا المشروع المدمر لليمن؟!”.

لكن اللافت فعلياً ما كشفه القيادي في المقاومة الجنوبية سابقاً، عادل الحسني، على صفحته في “تويتر”، عن تنفيذ القوات الإماراتية إنزالاً في محافظة أبين لإنشاء قاعدة عسكرية وفق اتفاق غامض موقع بين وزارة الدفاع في الحكومة اليمنية والإمارات.

وأوضح أنه خلال الأيام الـ3 الماضية وصل ضباط من المخابرات الإماراتية إلى “منطقة المطلع بالقرب من الكود – أبين؛ لأجل إقامة قاعدة عسكرية”.

وأضاف: “ترافق ذلك مع وصول عشرات المدرعات لصالح قوات الانتقالي الإماراتي، تسلم منها عبداللطيف السيد (قيادي عسكري تابع للانتقالي) 15 مدرعة صناعة أمريكية، والبقية في حوزة محسن الوالي (قيادي عسكري تابع للانتقالي) بعدن”.

وتابع: “يُروج بأن تلك الخطوات أتت على ضوء اتفاقية مكافحة الإرهاب بين الداعري والإمارات”، متابعاً: “تخيلوا أن وزارة الدفاع لم تستلم مدرعة واحدة بل تسلمتها ميليشيات لا تعترف بالجمهورية وترفع علم الانفصال بجانب علم الإمارات!”.

ولعل الحسني يشير إلى الاتفاقية التي وقعت في الـ8 من ديسمبر الجاري، بين اليمن والإمارات بشأن التعاون العسكري والأمني ومكافحة الإرهاب، والتي لم يكشف عن تفاصيلها حتى اليوم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية