فورتنايت تتبرع بأرباح أسبوعين لضحايا الحرب في أوكرانيا

أعلنت شركة إيبيك جيمز، المطورة والمالكة لبعض ألعاب الفيديو وفي مقدمتها فورتنايت، أنها ستقدم مساعدات مالية على شكل تبرعات ومساعدات إنسانية لضحايا الغزو الروسي على أوكرانيا.

وكانت الشركة المطورة للعبة القتال الشهيرة فورتنايت، قد أعلنت اعتزامها تقديم مساعدات انسانية لضحايا الحرب في أوكرانيا، من الأرباح التي جمعتها خلال فترة معينة.

ووفقًا لبيان نشرته الشركة عبر لوحة أخبار فورتنايت، فقد تقرر التبرع بمبلغ 144 مليون دولار تقريباً لضحايا الحرب، وهي كامل الأرباح التي جمعتها اللعبة خلال الفترة بين 20 مارس حتى 3 من شهر أبريل الجاري، أي أسبوعين تقريباً.

وذكروا في البيان، أن الأموال سيتم إرسالها إلى العديد مم الجمعيات الخيرية التي اكدت عملها في أوكرانيا وتقديم المساعدات الإنسانية خلال الحرب وفي مقدمتها اليونيسف، والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين وأيضاً برنامج الأغذية العالمي.

وتسبب الغزو الروسي على أوكرانيا الذي بدأ في 28 من شهر فبراير الماضي في كوارث انسانية، ونزوح الملايين من الأوكرانيين إلى الدول المجاورة كلاجئين.

تتقدم العديد من الشركات والمؤسسات بتوجيه تبرعات بمبالغ لإرسالها في شكل مساعدات لضحايا الحرب، من بينها شركة فورتنايت التي انضمت للمتبرعين.

وتجني فورتنايت التي تمتلك نحو 350 مليون مستخدم نشط، أرباح بمليارات الدولارات سنوياً، من خلال بيع أدوات التحسين في اللعبة المجانية داخلياً، مثل اقتناء العتاد والملابس بالإضافة إلى تحسين الأسلحة.

وقررت التنازل عن الأرباح التي جمعتها خلال أسبوعين بالكامل، بواقع 144 مليون دولار كتبرعات الأوكرانيين.

يذكر أن موسم فورتنايت الجديد أزال المبانى واضاف دكتور سترينج حيث يُجري الموسم بعض التغييرات الكبيرة على اللعبة.

الأكثر تطرفاً هو أنه، على الأقل في الوقت الحالي، تم “محو” القدرة على البناء والتعديل، مما يؤدي إلى إزالة أحد أكثر الجوانب تميزًا وأهميةً في لعبة فورتنايت.

فهناك أولئك المحترفين الذين سرعان ما يبدأون في تشييد قلاعٍ للدفاع عن أنفسهم ضد الطلقات، وهناك آخرون إذا قاموا ببناء جدار فلا يستطيعون بناء سلم، فهل ستنقلب موازين اللعبة جراء ذلك؟

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية