فيديو: ذُعر في إيران من ارتفاع أسعار المواد الغذائية بنسبة 300%

رفعت السلطات الإيرانية أسعار السلع والمواد الغذائية بشكل مفاجئ بنسبة 300 في المائة يوم الخميس ، وقبل دخول قرار رفع الأسعار حيز التنفيذ ، ساد الذعر بين المواطنين الذين ينتظرون في طوابير طويلة للحصول على بعض المواد من المتاجر.

ويشمل ارتفاع الأسعار المواد الغذائية الأساسية مثل زيت الطهي والدجاج والبيض والحليب.

وانتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو لمواطنين يندفعون لشراء الطعام من المتاجر في ساعة متأخرة من مساء الأربعاء ، مما أدى إلى انخفاض العملة الإيرانية إلى 300 ألف ريال مقابل الدولار يوم الخميس.

وفقًا لمجموعة NetBlocks ، مع انتشار لقطات فيديو من إيران ، شهدت شبكة الإنترنت في البلاد حالة من عدم الاستقرار ، بينما قامت السلطات بإغلاق الإنترنت في مدن في مقاطعة خوزستان بينما تستعد السلطات لاضطرابات محتملة.

وأظهرت بعض مقاطع الفيديو احتجاجات في مناطق نائية بجنوب البلاد ، وقالت وكالة أسوشيتيد برس إنها لم تتمكن من التحقق من صحتها.

وأشارت الوكالة إلى أن مقاطع الفيديو كشفت حالة من القلق العميق والإحباط بين القادة الإيرانيين.

كما ظهرت مقاطع في محافظة خوزستان حيث تجمع المواطنون في الظلام مرددين هتافات مناهضة لارتفاع الأسعار وقادة البلاد.

ارتفعت أسعار المواد الغذائية في جميع أنحاء الشرق الأوسط بسبب أزمة سلسلة التوريد العالمية وغزو روسيا لأوكرانيا ، بينما تظهر البيانات أن إيران تستورد زيت الطهي من أوكرانيا ، التي تشهد غزوًا روسيًا أجبر المزارعين على ترك حقولهم.

ورغم أن إيران تنتج ما يقرب من نصف قمحها ، إلا أنها تستورد باقي احتياجاتها من روسيا ، ناهيك عن تصاعد تهريب الخبز الإيراني الذي يدعم العراق وأفغانستان.

إن الأراضي الإيرانية في حالة جفاف ، والعقوبات الغربية بسبب الاتفاق النووي تخلق المزيد من الصعوبات للاقتصاد الإيراني حيث ارتفع التضخم إلى حوالي 40٪ وهو أعلى مستوى منذ 1994 ، ناهيك عن المستويات المرتفعة للشباب.

مركز الإحصاء الإيراني للبطالة ، 30 % من الأسر الإيرانية تعيش تحت خط الفقر. وتعهد الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي بخلق فرص عمل ورفع العقوبات وإنقاذ الاقتصاد ، لكن المحادثات مع القوى العالمية لإحياء الاتفاق النووي ما زالت متوقفة.

ووعدت الحكومة الإيرانية بمساعدة العائلات من خلال دفع معونة قدرها 14 دولارا شهريا لكل مواطن إيراني لتعويض ارتفاع الأسعار.

ويقول أصحاب المخابز أن تكلفة الخبز تضاعفت 10 مرات، لكن السلطات الإيرانية حريصة على عدم لمس أسعار الخبز المدعوم، خاصة وأنه مادة رئيسية في النظام الغذائي للإيرانيين.

ولا تزال ذكريات الاحتجاجات على ارتفاع أسعار الوقود في إيران، قبل 3 سنوات ماثلة في الأذهان. وتسببت في مقتل مئات المتظاهرين في حملة قمع شنتها السلطات الإيرانية، بحسب منظمة العفو الدولية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية