فيديو ضحكة أمير قطر بعد همسة بأذنه من محمد بن زايد يثير تفاعلا على مواقع التواصل

تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي في اليومين الماضيين مقطع فيديو ولقطة لرئيس الإمارات، الشيخ محمد بن زايد مع أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد في الدوحة.

ويظهر في مقطع الفيديو المتداول ضحك أمير قطر تميم بن حمد بعد همسة بإذنه من رئيس الإمارات خلال جولة للأخير في معرض إكسبو 2023- الدوحة للبستنة.

وكان الرئيس الإماراتي قد نشر تدوينة، الاثنين، على صفحته الرسمية بمنصة أكس (تويتر سابقا) تتضمن عددا من الصور للزيارة، قائلا بتعليق: “سعدت بحضور افتتاح معرض إكسبو 2023- الدوحة للبستنة، والذي يعكس نهج دولة قطر الشقيقة بقيادة أخي تميم بن حمد آل ثاني لتعزيز الاستدامة وتقديم الحلول المبتكرة للحفاظ على الموارد وحماية البيئة. العمل من أجل الاستدامة ضرورة ملحة لضمان التنمية ومواجهة تحديات التغير المناخي”.

من جهته نشر أمير قطر تدوينة على صفحته الرسمية بمنصة أكس تتضمن عددا من الصور قائلا بتعليق: “التنمية البيئية إحدى الركائز الأربع التي قامت عليها رؤية قطر الوطنية 2030 منذ عام 2008، فبلادنا تولي مكافحة التغير المناخي والتصحر أهمية خاصة يأتي في إطارها اليوم افتتاح إكسبو 2023 الدوحة للبستنة. وهو أول معرض دولي من نوعه وفئته في قطر والمنطقة. فمرحبا بضيوفنا من جميع أنحاء العالم”.

ويعود الإعلان عن تنظيم دولة قطر لمعرض إكسبو 2023 الدوحة للبستنة الدولي الذي انطلقت أعماله اليوم إلى فكرة بسيطة، راودت القائمين على جناح دولة قطر في إكسبو أنطاليا 2016 ومن ثم تطورت إلى ملف متكامل للاستضافة عملت الأجهزة المعنية على ترجمته إلى واقع ملموس.

وقد مرت هذه الفكرة بمراحل مفصلية، ففي مارس 2018 وافق الاتحاد الدولي لمنتجي البستنة AIPH، على طلب قطر استضافة معرضA1 الدولي للبستنة في عام 2021 -2023 ، ومن ثم اعترف المكتب الدولي للمعارض BIE بذلك رسميا في 22 نوفمبر 2018، بعدها تسلمت دولة قطر رايته من جمهورية الصين الشعبية، في التاسع من أكتوبر 2019.

وتتوجه أنظار العالم مرة أخرى إلى الدوحة وسط توقعات بأن يكون المعرض نسخة استثنائية شكلا ومضمونا في ظل ما تتمتع به دولة قطر من بنية تحتية متطورة، تؤهلها للفوز بتنظيم واستضافة المؤتمرات والمعارض والأحداث العالمية، والتي كان آخرها على سبيل المثال لا الحصر، بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022، حيث تعد هي الأخرى علامة بارزة في تاريخ الدولة.

كما يتطلع العالم إلى المعرض كفرصة ثمينة لتفادي مخاطر تغير المناخ من خلال التوصل إلى اتفاقيات ومبادرات جادة تصب في مصلحة استدامة البيئة وتجني منها الأجيال القادمة فوائد جمة.

إن الإعلان عن استضافة معرض إكسبو 2023 الدوحة ، لم يكن مستغربا، بل كان متوقعا، لا سيما بعد نجاحات دولة قطر المتتالية، ودورها الفاعل أيضا على الصعيد الدولي من حيث المساهمة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة العالمية ورؤيتها الوطنية التي تضع المحافظة على البيئة على قائمة أولوياتها عبر السعي لترسيخ الابتكارات في مجالات مختلفة من بينها مكافحة التصحر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية