فيديو لعرض عسكري لمجندات يرتدين المايوه يثير ضجة في كولومبيا

أثار مقطع فيديو لجنديات كولومبيات يسرن تحت المطر، يلبسن ملابس السباحة، وأحذية عالية، وقبعات عسكرية، جدلا بين كبار الضباط في الجيش.

وكانت المجندات العارضات، اللاتي أنهين خدمتهن العسكرية لتوهن، جزءًا من احتفال أقامته فرقة “أياكوتشو” في مانيزاليس، وسط العاصمة الكولومبية.

بحسب موقع “lapresse” الكندي الأربعاء 8 يونيو/حزيران 2022، فإن احتفالاً نُظّم في وسط العاصمة الكولومبية، شمل مجندات احتفلن بانتهاء خدمتهن العسكرية.

وتعرض الاحتفال للانتقاد بسبب لباس الجنديات، على وسائل التواصل الاجتماعي، ومن المعلقين الذين اعتبروا ملابس المجندات “غير لائقة” وفق تعبير موقع “لابريس”.

وأشارت قيادة الفرقة الخامسة، التي تنتمي لها الجنديات الكولومبيات ، في بيان عقب انتشار تلك الصور ومقاطع الفيديو، إلى أن “الفعالية جاءت في إطار يوم زيارة الشباب الذين يؤدون الخدمة العسكرية، مع عائلاتهم”.

وأضاف البيان أن موضوع العرض كان “تطور الملابس بين الماضي والحاضر”

وقالت القيادة إنه مع ذلك، قام الجيش الكولومبي بإنشاء لجنة “من أجل التحقق من الوقائع والإجراءات التي نفذتها الوحدة، التي ينتمي لها المجندات، مضيفة أنه “قد يتم اتخاذ إجراءات إدارية أو تأديبية”.

يذكر أن مسؤولون في البحرية الكولومبية، كشفوا الثلاثاء الماضي عن حطام سفينتين تاريخيتين، خلال عملية مراقبة لسفينة سان خوسيه الشراعية الغارقة منذ فترة طويلة في البحر الكاريبي، حسبما أعلن الرئيس الكولومبي إيفان دوكي.

وغرقت سان خوسيه، التي يعتقد المؤرخون أنها تحمل كنزًا قيمته تتخطى مليارات الدولارات، عام 1708 قرب ميناء قرطاجنة الكاريبي في كولومبيا.

وقال دوكي ومسؤولون بحريون، في بيان مصور، إن مركبة يتم التحكم فيها عن بعد وصلت إلى عمق 900 متر تحت الماء؛ ما سمح بالتقاط مقاطع فيديو جديدة للحطام.

وأضاف البيان: اكتشفت المركبة أيضًا حطامين آخرين في مكان قريب، أحدهما مركب يرجع إلى الحقبة الاستعمارية والآخر لسفينة شراعية يعتقد أنها تعود إلى الفترة نفسها تقريبا، التي شهدت حرب كولومبيا من أجل الاستقلال عن إسبانيا قبل نحو 200 عام.

وتعد هذه الصور هي الأفضل حتى الآن للكنز الذي كان على متن السفينة سان خوسيه، بما في ذلك سبائك الذهب والعملات المعدنية والمدافع المصنوعة في إشبيلية عام 1655 وطقم طعام مصنوع من الصيني في حالة سليمة.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية