الاحتباس الحراري والتوسع الحضري مسؤولان عن شدة فيضانات الإمارات وعمان

توصلت دراسة إلى أن الاحتباس الحراري والتوسع الحضري تسببا في تفاقم ظروف “فخ الموت” خلال فيضانات قياسية ضربت مؤخرا كل دولة الإمارات العربية المتحدة وسلطنة عمان.

وقال علماء من فريق World Weather Attribution إن هطول الأمطار الغزيرة في سنوات ظاهرة النينيو مثل هذه السنة أصبح أثقل بنسبة 10-40٪ في المنطقة نتيجة لاضطراب المناخ الناجم عن النشاط البشري، في حين أن الافتقار إلى الصرف الطبيعي سرعان ما أدى إلى تحويل الطرق إلى أنهار.

وتوفي ما لا يقل عن 23 شخصاً في مياه الفيضانات، من بينهم 10 أطفال في حافلة مدرسية جرفتها المياه، بعد أن غمرت الأمطار الغزيرة مناطق شبه الجزيرة العربية يومي 16 و17 إبريل/نيسان.

وشهدت دبي هطول أمطار تجاوزت 14 سنتيمتراً خلال 24 ساعة، أي ما يعادل سنة ونصف من متوسط ​​هطول الأمطار. وكان هذا أعنف هطول للأمطار منذ بدء التسجيل في عام 1949.

وفي جميع أنحاء الإمارات وعمان، تسببت الفيضانات في أضرار جسيمة للمباني والسيارات وانقطاع التيار الكهربائي وإغلاق المدارس.

وألغيت أكثر من ألف رحلة جوية، مما تسبب في تأجيلها لعدة أيام، بعد أن غمرت المياه مدرج مطار دبي، أكثر المطارات الدولية ازدحاما في العالم.

وفي أعقاب هطول الأمطار الغزيرة مباشرة، كانت هناك تكهنات بأن تعديل الطقس الاصطناعي ربما كان السبب، لأن دولة الإمارات معروفة باستخدام تكنولوجيا البذر السحابي للتخفيف من نقص المياه.

ومع ذلك، خلصت الدراسة الجديدة إلى أن “تلقيح السحابة لم يكن له تأثير كبير في الحدث”. كما نفى المركز الوطني للأرصاد الجوية في الإمارات تورطه في أي عملية من هذا القبيل يوم هطول الأمطار.

ومع ذلك، فإن التأثير البشري أدى إلى تفاقم التأثير بطرق أخرى. على الرغم من أن ندرة إحصاءات هطول الأمطار التاريخية تعني أن الباحثين لم يتمكنوا من تحديد مقدار الزيادة التي ترجع إلى تغير المناخ الذي يسببه الإنسان بدقة، فقد وجدوا أن الاحتباس الحراري الناجم عن حرق الوقود الأحفوري، كان التفسير الأكثر ترجيحًا لهطول الأمطار القياسي.

تعد هذه المنطقة من الخليج واحدة من أكثر الأماكن جفافًا على وجه الأرض، ولكنها تاريخيًا معرضة للأمطار الغزيرة والفيضانات المفاجئة كل بضع سنوات، خاصة خلال مراحل ظاهرة النينيو.

ويعتقد معظم العلماء أن اضطراب المناخ يجعل أحداث النينيو أكثر شدة، بعامل يتراوح بين 10% إلى 40%، في هذه المنطقة.

وتشير الدراسة إلى أن الجو الأكثر دفئا يمكن أن يحمل المزيد من الرطوبة. عند مستوى التسخين العالمي الحالي البالغ 1.2 درجة مئوية فوق مستويات ما قبل الصناعة، يمكن للغلاف الجوي أن يحمل رطوبة أكثر بنحو 8.4%.

ويمكن أن يؤدي تغيير أنماط الدورة الدموية في مناخ أكثر دفئًا وأكثر اضطرابًا إلى هطول أمطار غزيرة على بعض المناطق.

كما أدت التغيرات البشرية في المناظر الطبيعية إلى زيادة المخاطر التي يواجهها الناس في المناطق المنخفضة.

ويعيش ثمانية من كل 10 أشخاص في عمان والإمارات في أحياء معرضة للفيضانات، ويتنقل العديد من السائقين عبر المناطق المعرضة للخطر.

وعلى الرغم من التحذيرات المسبقة التي أصدرتها وكالات الأرصاد الجوية، فقد حوصر العديد من الأشخاص.

وأصدرت وكالة ناسا صورا عبر الأقمار الصناعية تكشف مدى الفيضانات في المنطقة الصحراوية الجافة عادة.

وتُظهر الصورة فيضانات غزيرة في المناطق الصناعية في جبل علي، جنوب ميناء دبي مباشرة، وبالقرب من المنتجعات والمتنزهات الخضراء جنوب نخلة جبل علي، وهي بلدة تقع على بعد 20 ميلاً جنوب غرب المدينة، والتي استضافت قمة المناخ Cop28 العام الماضي.

وكانت أجزاء من أبوظبي، عاصمة الإمارات تحت الماء أيضًا حتى 19 أبريل.

وقالت فريدريك أوتو، المحاضرة الأولى في علوم المناخ في إمبريال كوليدج لندن: “علينا أن نتوقف عن حرق الوقود الأحفوري وعلينا أن نعيد تصميم مدننا”. “يجب أن نتوقف عن وضع الخرسانة في كل مكان. ويعود سبب الوفيات إلى عدم وجود أسطح نفاذية تقريباً على الإطلاق، فتحول الطريق إلى نهر في وقت قصير جداً. وهذا يبني فخ الموت.”

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية