الأمم المتحدة تدين البحرين بانتهاكات صارخة بحق قادة المعارضة البحرينية

أكد فريق الأمم المتحدة العامل المعني بالاحتجاز التعسفي أن أربعة من قادة المعارضة البحرينية كبار السن تعرضوا للتعذيب والاعترافات والإخفاء القسري والمحاكمة غير العادلة والإهمال الطبي وتم احتجازهم تعسفيًا.

ونشر الفريق الأممي الرأي الذي اعتمده في 16 نوفمبر 2023 خلال دورته ال 98 بشأن أربعة من قادة المعارضة البحرينية كبار السن.

وقد اعتُقل هؤلاء القادة البحرينيين تعسفيًا وتعرضوا لعدد لا يحصى من انتهاكات حقوق الإنسان بما في ذلك التعذيب والإخفاء القسري والحبس الانفرادي المطوّل والحرمان من الاتصالات الهاتفية والزيارات والمحاكمات غير العادلة والإهمال الطبي.

والقادة هم حسن مشيمع والشيخ عبد الله عيسى عبد الله (ميرزا) محروس وعبد الوهاب حسين علي أحمد إسماعيل والشيخ عبد الجليل رضي منصور مكي (المقداد).

ووجد الفريق العامل أن احتجازهم كان تعسفيًا بموجب الفئة الأولى (الافتقار إلى أساس قانوني يبرر الحرمان من الحرية) والثانية (في انتهاك للحق في حرية التعبير) والثالثة (احتجازهم تعسفيا بسبب الطبيعة غير العادلة لمحاكمتهم) والخامسة (التمييز على أساس معتقداتهم السياسية والدينية).

ويشير الفريق العامل إلى أن الشكوى المقدمة حول القادة البحرينيين الأربعة من منظمة أمريكيون من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان في البحرين (ADHRB) تسلط الضوء على نمط متكرر من الانتهاكات، بما يتوافق مع ما أُثير في شكاوى أخرى.

وتشمل هذه الانتهاكات “الاحتجاز دون إذن قضائي قبل المحاكمة، مع محدودية إمكانية الوصول للمراجعة القضائية، والحرمان من الاتصال بالمحامين، والاعترافات القسرية، والتعذيب وسوء المعاملة، والحرمان من الرعاية الطبية”.

وبالتالي، يؤكد الفريق العامل على أنه ينبغي للبحرين معالجة هذه الانتهاكات الجسيمة المتعلقة بالحرمان من الحرية من خلال الإفراج الفوري والعاجل عن السجناء الأربعة جميعهم.

بالإضافة الى ذلك، دعا الفريق العامل الحكومة البحرينية إلى إجراء تحقيق شامل ونزيه لتحديد مرتكبي الانتهاكات ومحاسبتهم.

ونظراً للادعاءات الخطيرة المتعلقة بتعرضهم لمختلف أنواع الانتهاكات الجسيمة من التعذيب، وإهمال صحي مستمر واحتجاز تعسفي بسبب ممارستهم السلمية لحقوقهم، وأحال الفريق العامل هذه الشكوى إلى أربعة مكاتب أخرى من مكاتب الإجراءات الخاصة للأمم المتحدة.

ورحبت منظمة ADHRB برأي الفريق العامل وتدعمه، وتكرر دعواتها للإفراج الفوري وغير المشروط عن السجناء الأربعة من قادة المعارضة. كما تكرر دعوة الفريق العامل المعني بالاحتجاز التعسفي لإجراء تحقيق شامل ونزيه لتحديد الجناة ومحاسبتهم.

وقالت المنظمة إن رأي مجموعة الأمم المتحدة يعزز بقوة ما يعرفه العالم بأسره بالفعل: البحرين تضطهد بعنف قادتها المؤيدون للديمقراطية وتسيء معاملتهم بشكل منهجي“.

وقال حسين عبد الله، المدير التنفيذي لمنظمة أمريكيون من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان في البحرين (ADHRB) إن “حكام البحرين خائفون من الديمقراطية”.

يشار إلى أنه قُبضَ على القادة الأربعة عقب مداهمة منازلهم دون مذكرة توقيف أو تفتيش، ولم يبلغوا بسبب اعتقالهم. ومن المثير للقلق أن ثلاثة منهم تعرضوا للاعتقال العنيف.

وتعرض الشيخ عبد الله (ميرزا) محروس للضرب وعصبت عيناه خلال 30 دقيقة إثناء نقله بالسيارة من منزله إلى مقر جهاز الأمن الوطني. وتعرض الأستاذ عبد الوهاب حسين إسماعيل للضرب واصطدام رأسه بجدار على أيدي ضباط الأمن أثناء اعتقاله.

وعلاوة على ذلك، اعتقل الشيخ عبد الجليل رضي منصور مكي (المقداد) بعنف في منزله من قبل ضباط اقتادوه إلى الخارج وهو حافي القدمين، على الرغم من إصابته المؤلمة في القدم.

واعتبر الفريق العامل في رأيه الصادر أن القادة الأربعة الذين تتجاوز أعمارهم الستين، محتجزين تعسفياً لأكثر من عقد من الزمن. وسلط الضوء على المخاوف العديدة التي تم الإعراب عنها بشأن صحتهم، على الرغم من اعتقاد الحكومة أنهم يتمتعون بصحة جيدة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية