قرار حكومي: مواطني الكويت فقط يمكنهم العودة إلى البلاد

قررت الحكومة الكويتية السماح لمواطني الكويت بالدخول عبر منافذ البلاد ومنع بقية الجنسيات من الدخول ضمن الإجراءات المتبعة ضد الجائحة.

وذكر الناطق باسم الحكومة الكويتية طارق المزرم أن مجلس الوزراء قرر تطبيق استثناء مواطني الكويت من منع دخول البلاد سيستمر لأسبوعين.

وسيُستثنى من القرار أيضًا أقارب مواطني الكويت والعمالة المسجلة في سجلات الدولة.

ومن ضمن الإجراءات التي تم فرضها من الحكومة الكويتية فرض مزيدٍ من القيود على افتتاح المحال التجارية والمطاعم وأمرتها بالإغلاق بعد الثامنة مساء من كل يوم ولمدة شهر.

واستثنت من ذلك الصيدليات ومنافذ التسوق والمستلزمات الصحية والتموينية.

اقرأ أيضًا: الكويت تبحث إعادة مواطنيها وأقاربهم من 35 دولة موبوءة بـ كورونا

وأوقفت الكويت عمل أنشطة الأندية والمنتجعات الصحية، وصالونات الحلاقة ومنع كافة التجمعات بما فيها “تجمعات الاحتفالات بالأعياد الوطنية”، ودعوة الاتحادات الرياضية إلى إيقاف النشاطات الرياضية.

وسيطلب من القادمين إلى البلاد تطبيق “حجر مؤسسي” في أحد الفنادق وعلى نفقتهم الخاصة، على أن يستكمل القادم 7 أيام أخرى من الحجر في المنزل.

كما سيطبق الحجر المؤسسي لدى أحد الفنادق المحلية على كل القادمين إلى البلاد لمدة 7 أيام على نفقتهم الخاصة من خلال التسجيل بمنصة «كويت مسافر» على أن تستكمل مدة الحجر المقررة 7 أيام أخرى في المنزل، ويُعمل بالقرار اعتباراً من الأحد الموافق 21 الجاري لمدة شهر قابلة للتمديد.

من جهته، أكد وزير الصحة في الكويت باسل الصباح أن البلاد ليست بمعزل عن العالم، الذي يشهد زيادة في عدد الاصابات بفيروس الجائحة وسلالاته.

وشدد على ضرورة التكاتف في تطبيق الاشتراطات الصحية للتصدي للفيروس، حيث تم رصد تراخيًا في تطبيقها في الفترة السابقة.

وأضاف الوزير أن تحقيق سلامة المجتمع يستوجب تطبيق الاشتراطات والالتزام بها، بنفس الحماس الذي تم تطبيقها به ببداية الوباء.

ودعا الوزير الكويتي موطني الكويت للتعامل مع الفيروس بجدية لضمان عدم الرجوع للمربع الاول، والتقيد بالتباعد الجسدي والابتعاد عن التجمعات.

ولفت إلى أننا امام منعطف تاريخي في مرحلة من مراحل التصدي للوباء، مشيرا الى أنه «مع الأسف فإننا نرى مظاهر تراخٍ غير مسوؤلة بشأن الالتزام بالاشتراطات الصحية.

ولفت إلى أن هناك العديد من السلالات التي ظهرت حول العالم ولسنا بمعزل عنها، فيجب التعامل بلا تهاون وبلا ملل، وأقول لمن يهون من الوباء: «اتقوا الله في وطنكم وأنفسكم».

وشدد، على ضرورة التعامل بجدية مع الوضع الحالي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية