قطر تسمح بالسفر والعودة ضمن تخفيف قيود كورونا

خففت قطر يوم الأربعاء قيود كورونا المستجد وسمحت للمواطنين وأصحاب الإقامة الدائمة بالسفر خارج البلاد والعودة في أي وقت، فيما سمحت للسكان المتواجدين خارج البلاد بالعودة بدءًا من 1 أغسطس.

وأفادت وكالة الأنباء الرسمية القطرية بأن الوافدين من الدول منخفضة المخاطر مطالبون بإجراء اختبار فيروس كورونا في المطار والتوقيع على تعهد رسمي بالالتزام بالحجر الصحي في المنزل لمدة أسبوع.

وقالت الوكالة إن قائمة الدول منخفضة المخاطر ستنشر على موقع وزارة الصحة العامة وستتم مراجعتها كل أسبوعين.

ولن يضطر المسافرون من البلدان منخفضة المخاطر الذين حصلوا على شهادات خالية من كورونا من مركز اختبار معتمد في غضون 48 ساعة من السفر إلى الخضوع لاختبار في المطار.

وتأتي هذه الإجراءات مع بدء المرحلة الثالثة من خطة من أربع مراحل لرفع قيود كورونا في بداية أغسطس.

وسجّلت قطر 107430 حالة إصابة بالفيروس التاجي حتى الآن، مع 160 حالة وفاة و104191 شفاء.

وكان مطار حمد الدولي في الدوحة أعلن قبل نحو شهر عن سلسلة من الإجراءات بات على المغادرين والقادمين الالتزام بها ضمن إجراءات الوقاية من فايروس كورونا المستجد.

وتم اعتماد خطة صارمة لضمان سلامة المسافرين والعاملين في مختلف مرافق المطار.

وتبدأ الإجراءات بمنع دخول المطار إلا للشخص المسافر حيث لن يكون بمقدور المرافقين دخول المطار ويجب أن يحمل المسافر تذكرة السفر السارية.

والمسافر لن يكون قادر على دخول مطار حمد دون ارتداء القناع الذي يغطي أنفه وفمه ويجب أن يكون لديه العدد الكافي من الأقنعة لضمان توفر بديل حال حدوث تلف في القناع الذي يرتديه، ويجب أن يلتزم بالطريقة الصحيحة لاستبدال القناع أو التخلص منه.

وعند مدخل مطار حمد الدولي يتم فحص درجة حرارة الشخص القادم بطرق ذكية عبر خوذ الكترونية يرتديها الموظفون في المطار ويصاحب فحص الحرارة بعملية تعقيم ذكية ضمن قيود كورونا .

وتتميز هذه الخوذ الذكية بإمكانية فحص درجة حرارة المسافرين دون الحاجة لتوقفهم أو وجود تلامس معهم ويمكن التحكم بالخوذة الذكية عن طريق تطبيق الهاتف المحمول.

وبعد دخول المطار سيتعين على المسافر وقف استخدام ميزة تسجيل السفر بشكل الكتروني من المطار لأن الجهاز يكون عرضة لاستخدام الكثير من الأشخاص مما يشكل إمكانية أكبر لانتشار الفايروس.

وفي منطقة قيد المسافر يتم تعقيم أمتعة المسافر بتقنيات متطورة عبر ممرات خاصة تعبر منها حقائب أغراض المسافر سواء للمغادر أو القادم على حد سواء.

واعتمد المطار مسافة متر ونصف المتر كمسافة فاصلة بين نقاط الاتصال لتحقيق التباعد الاجتماعي وتم وضع إشارات وملصقات على الأرضية لتوضيح ذلك.

وتم انشاء عيادة طبية خاصة داخل مطار حمد الدولي تعمل على مدار أربع وعشرين ساعة تكون مجهزة لأي تدخل طارئ، بالإضافة لنشر مجموعة من كاميرات المراقبة الوبائية داخل مبنى المطار.

وتم إيقاف استخدام جميع المشايات المتحركة وأيضاً تم إيقاف استخدام الدرج المتحرك ضمن قيود كورونا .

أما قطار رقم واحد وقطار رقم اثنين فتم ايقافهم أيضاً بشكل مؤقت.

وفيما يتعلق بعملية النظافة ومتابعة الالتزام بالإجراءات المتخذة داخل المطار تم اعتماد خطة لمتابعة الالتزام تعتمد على الذكاء الاصطناعي والروبوتات لتقليل تدخل العامل البشري قدر الإمكان.

اقرأ المزيد/ السفر من وإلى قطر بعد كورونا.. مطار حمد الدولي يوضح الطريقة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية