قطر توقع اتفاقية لتزويد الصين بالغاز

وقعت شركة قطر للبترول اتفاقية مدتها عشر سنوات لتزويد الصين بـ800 ألف طن متري من الغاز المُسال سنوياً عبر مجموعة وانهوا الكيميائية (Wanhua Chemical Group) الصينية، حسبما أعلنت الشركة.

وقالت وانهوا في بيان لها إن الاتفاقية ستدخل حيز التنفيذ اعتبارًا من يناير 2020 والأعوام العشرة المقبلة.

وأشار سعد الكعبي وزير الطاقة القطري والرئيس التنفيذي لشركة قطر للبترول، إلى أن الصفقة تعزز “الشراكات الاستراتيجية الدولية” للشركة، موضحة أن سوق الغاز الطبيعي المسال في الصين “ينمو باطراد” وأنه لا يزال يمثل “أهمية وجهة صادرات الطاقة القطرية”.

وأضاف الكعبي “نتطلع إلى تعزيز مكانتنا في سوق الطاقة الصيني”.

وشركة وانهوا هي واحدة من أكبر منتجي البولي يوريثين في العالم، كما أنها واحدة من أكبر مستوردي الغاز المسال في جميع أنحاء الصين.

وأفادت الأنباء بأن الشركة أصبحت واحدة من أهم اللاعبين في صناعة الغاز المسال في العالم.

وقبل أيام، أعلنت شركة قطر للبترول عن نجاح تشغيل مصفاة لتكرير النفط في شمالي العاصمة المصرية القاهرة، وهي أكبر استثماراتها في الدول العربية والأفريقية، رغم المقاطعة التي أعلنتها القاهرة للدوحة قبل أكثر من سنتين.

وقالت شركة قطر للبترول إنها أطلقت بنجاح مشروع مصفاة مسطرد وتمتلك 38.1 في المائة من الشركة العربية للتكرير، والتي بدورها تمتلك 66.6 في المائة من الشركة المصرية للتكرير.

وقالت الشركة إن الوحدات “تعمل بنجاح”، مضيفة أنه من المتوقع أن تصل طاقتها الإنتاجية الكاملة “قبل نهاية الربع الأول من عام 2020”.

 

وأضافت “من المتوقع أن يقلل المشروع من اعتماد مصر على المنتجات البترولية المستوردة. ومن المخطط أيضًا “خلق فرص عمل للقوى العاملة المحلية وتعزيز قطاع الخدمات في مصر”.

ويمثل المشروع أكبر استثمار لشركة قطر للبترول في دولة عربية وإفريقيا.

أشارت “قطر للبترول” إلى أن المصفاة تنتج مشتقات بترولية بمواصفات عالمية، تشمل السولار ووقود الطائرات. وسيوجه إنتاجها إلى السوق المحلية، لا سيما القاهرة الكبرى.

وكان المشروع بدأ عام 2012 بتكلفة 4,4 مليار دولار أمريكي من أجل إنشاء مصفاة لمعالجة وتكرير نحو 4,7 مليون طن سنويًا من الرواسب النفطية الثقيلة.

وقال المتحدث باسم وزارة البترول المصرية حمدي عبد العزيز إن التوترات السياسية لا تأثير لها على استثمارات قطر في بلاده.

ومنذ 5 يونيو 2017، تفرض مصر، إلى جانب المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والبحرين، مقاطعة على قطر بسبب اتهامها بدعم الإرهاب. وتنفي الدوحة المزاعم التي تقول إن دول المقاطعة تريد التأثير على قرارها المستقل.

 

أكبر مشاريعها عربيًا وإفريقيًا.. الدوحة تعلن نجاح إطلاق مشروع عملاق لتكرير النفط في مصر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية