كيف نستغل الموهبة التي نملكها ونقوم بصقلها وتنميتها

هناك خطأ شائع حيث يعتقد البعض أن الحصول على الموهبة وحدها فقط تكفي لتكون ناجحاً، كيف نستغل الموهبة ؟ هو الأمر الأكثر أهمية، في الواقع إن الموهبة وجدها لا تكفي للنجاح، وإذا أردت أن تكون ناجحاً في مجالك عليك أن تقوم بصقل موهبتك، وهذا يحتاج إلى اكتشاف الموهبة الكاملة لديك، بالإضافة إلى تسويق وإدارة الموهبة والقدرة على استغلالها، والموهوب بشكل عام هو الفرد الذي يظهر قدرة على الأداء المرتفع مقارنة بأفراد الفئة العمرية التي ينتمي إليها، وهذا يعني أنه قد يتمتع بالقدرات العقلية أو التفكير الإبداعي أو الحس القيادي والإداري أو المواهب اللغوية والجسدية وغيرها الكثير من المواهب، لكن يبقى السؤال الأهم، كيف نستغل الموهبة؟

إذن كيف نستغل الموهبة التي بداخلنا؟

بالتعريف الذي عرفنا به الموهوب أردنا أن نعطي الفكرة الأساسية من الموهبة بشكل عام، لكن إذا نظرنا إلى الموهوب من الناحية المتعقلة بأهمية استغلاله، لوجدنا أن ثروة وكنز للأمة وأحد ابرز العوامل في نهضتها، لذلك تعد استغلال الموهبة ضرورة حتمية.

كيف نستغل الموهبة بثلاث خطوات بسيطة:

اكتشاف الموهبة:

إن مشكلة أغلب الموهوبين هو عدم اكتشاف موهبتهم، لذا فإن استغلال الموهبة تبدأ من اكتشافها، فالموهبة الكامنة يصعب استغلالها إذا لم تظهر، وهذه عبارة عن حقيقة علمية، فاكتشاف الميول والموهبة والمجال الذي تبرع به، يعد بمثابة خطوة أولى لاستغلال الموهبة.

صقل الموهبة:

الخطوة الثانية لنعرف كيف نستغل الموهبة تكون بصقلها، حيث أن الموهبة التي لا تمارس ستذبل وتموت في النهاية، وهذا يحتاج إلى التدريب والتعلم المتواصل، على سبيل المثال: يمكن الالتحاق بالدورات التدريبية أو قراءة الكتب أو مصاحبة من هم أكثر خبرة منك في مجالك، وعليك أن تدرك أن الموهبة ما هي إلا واحد بالمائة من النجاح، وما تبقى هو عبارة عن جهد وتعب في سبيل استغلالها بشكل كامل، بعبارة أخرى ينبغي عليك أن تطور من مهاراتك حتى تصل إلى استغلال تام لموهبتك.

الثقة بالنفس:

لا يمكن أن يتم استغلال الموهبة بالمطلق دون أن تثق بقدرتك على إنمائها، فالثقة بالنفس عامل هام من عوامل بناء الموهبة والمهارة والكفاءة بآن معاً، وهذا يتفق مع تطبيق المبادئ والأفكار الإيجابية من التفاؤل والإصرار والعزم والمثابرة، وعدم الخوف من الفشل والقضاء على اليأس مع القفز فوق الحواجز في كل مرة لتحقيق النجاح.

ختاماً لا بد من معرفة أنه في حين عدم توفر حاضنات للمواهب فإنها ستندثر، وربما تلفظ أنفاسها الأخيرة بلا عودة للحياة، لذا لابد إلى جانب معرفتنا كيف نستغل الموهبة، تهيئة الظروف الاجتماعية والاقتصادية التي من شأنها المساهمة في رعاية المواهب وتحفيزهم.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية