لأول مرة في تاريخ فيسبوك .. شركة ميتا تخسر 200 مليار دولار في يوم واحد

شهد سهم “فيسبوك” (المملوك لـ”ميتا”) انخفاضا غير مسبوق في تاريخه بنسبة 25% بعد أن حققت الشركة نموا في الإعلانات أقل من المتوقع.

وأدى الانخفاض الهائل في الأسهم إلى القضاء على على أكثر من 200 مليار دولار من القيمة السوقية للشركة.

وقال خبراء إن تغيير علامة “فيسبوك” التجارية إلى “ميتا” (Meta) لم يكن كافيا لإلهاء المستثمرين عن المشاكل الموجودة في أعمالها.

وخسر تطبيق “فيسبوك” الرئيسي مليون مستخدم يوميا في أميركا الشمالية، حيث يحقق أكبر قدر من المال من خلال الإعلانات.

وأدى هذا الانخفاض إلى تراجع إجمالي عدد المستخدمين اليوميين لـ”فيسبوك” على مستوى العالم، وهو ما أكده متحدث باسم الشركة بأنه أول انخفاض متسلسل في تاريخ الشركة.

وبلغ عدد المستخدمين النشطين يومياً 1.9 مليار مستخدم في الربع الرابع، وتوقعت “فيسبوك” تحقيق إيرادات في الربع الأول من العام الجاري تتراوح بين 27 و29 مليار دولار، وهو أقل من توقعات المحللين التي كانت تشير إلى 30.1 مليار دولار.

الخسائر تطال جميع شركات التكنولوجيا

وبعد إغلاق تعاملات الأربعاء، قالت شركة “ميتا” إن أرباحها تراجعت خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة من عام 2021، حيث استثمرت شركة التواصل الاجتماعي بكثافة في التكنولوجيا التي تحتاجها لتكثيف عروضها في “ميتافيرس”، التي تعتبرها مستقبلاً لأعمالها.

وتسببت الخسائر التي طالت أسهم “ميتا”، في أن تتراجع أسهم شركات التكنولوجيا الأخرى معها وبخاصة “سناب” و “بينتر ريست”، حيث تراجعا بنسبة 16 في المئة و 8 في المئة على التوالي.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة “ميتا”، مارك زوكربيرغ، إن المنافسة مع شركة “تيك توك”، التي يحظى منتج الفيديو القصير الخاص بها بشعبية أكبر من “ميتا”، تؤثر على قدرة الشركة على تحقيق الدخل من منتج “ريلز”.

وأضاف في مؤتمر عبر الهاتف مع المحللين، “نواجه منافسة شديدة مع تيك توك، لذا سوف يستغرق الأمر بعض الوقت”.

وانخفض عدد المستخدمين النشطين يومياً في الولايات المتحدة وكندا.

وأبلغت شركة “ميتا” عن تباطؤ النمو في أعمالها الإعلانية الأساسية، التي لا تزال تشكل حوالى 99.5 في المئة من إجمالي إيراداتها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية