لبنان يغلق الحانات والنوادي الليلية للحد من انتشار كورونا

قال لبنان إنه أغلق الحانات والنوادي الليلية للمساعدة في احتواء تفشي فيروس كورونا الذي أودى بحياة أكثر من 450 شخصًا في بلد يعاني أيضا من أزمة مالية وانفجار في بيروت قبل شهرين.

وأغلقت وزارة الداخلية الحانات والنوادي الليلية حتى إشعار آخر وفرضت عمليات إغلاق محلية على 169 قرية ومنطقة في جميع أنحاء البلاد، ارتفاعًا من 111 في الأسبوع الماضي.

كما كررت حظر التجول من الساعة 1 صباحًا حتى 6 صباحًا بالإضافة إلى ضرورة ارتداء الأقنعة.

وتم الإبلاغ عن 52558 إصابة و 455 حالة وفاة مرتبطة بفيروس كورونا في لبنان منذ بدء الوباء.

ويبلغ عدد سكان لبنان 6 ملايين نسمة فقط، وأبلغ لبنان عن أكثر من 1000 حالة يوميًا في الأيام القليلة الماضية.

ووصلت وحدات العناية المركزة بالمستشفيات إلى 82٪ من طاقتها الحرجة، وفقًا لمنظمة الصحة العالمية.

في غضون ذلك، يواصل فيروس كورونا انتشاره في السجون والمستشفيات العامة والمدن المكتظة في لبنان، فيما لا يزال ارتداء الأقنعة مرتخيًا.

ويكافح لبنان كورونا بينما يواجه أسوأ أزمة اقتصادية منذ الحرب الأهلية 1975-1990.

وأصيب نظام لبنان المالي بالشلل منذ العام الماضي، وانهارت عملتها بنسبة 80٪، وفرضت البنوك قيودًا شديدة على عمليات السحب.

وتفاقم الانهيار الاقتصادي بسبب الانفجار الذي وقع في الرابع من آب (أغسطس) وأدى إلى تدمير مساحات شاسعة من بيروت وقتل ما يقرب من 200 شخص وألحق أضرارًا بعدة مستشفيات.

كما يأتي ذلك في وقت اندلعت فيه عشرات الحرائق في أنحاء لبنان خلال الأيام الماضية.

وقال جورج أبو موسى رئيس عمليات الدفاع المدني في البلاد إنهم حشدوا 80 بالمائة من الأفراد في معظم أنحاء البلاد للسيطرة على الحرائق.

وأضاف أن طائرات هليكوبتر عسكرية ساعدت رجال الإطفاء في إخماد حرائق الغابات بالمناطق “التي يصعب الوصول إليها”.

ولم يتمكن أبو موسى من تحديد سبب الحرائق، لكنه قال إن الرياح ودرجات الحرارة المرتفعة تساعد في انتشارها.

كما يأتي إغلاق كورونا في ظل أزمة سياسية حادة في لبنان بعد اعتذار رئيس الحكومة المكلف مصطفى أديب عن تشكيل الحكومة الجديدة، قبل نحو أسبوعين.

اقرأ المزيد/ عون: مشاورات الحكومة اللبنانية الجديدة ستبدأ الأسبوع المقبل

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية