مبعوث أممي إلى السعودية لبحث وقف الحرب في اليمن

وصل إلى العاصمة السعودية الرياض الاثنين المبعوث الأممي الخاص لليمن مارتن غريڤيث لبحث وقف الحرب في اليمن والمستمرة منذ سنوات.

وقالت وكالة أنباء تركية إن المسؤول الأممي وصل إلى السعودية، ولم يكن قد أعلن عن زيارته أو فترة إقامته هناك.

وتهدف الزيارة بحسب الوكالة إلى التباحث مع المسؤولين السعوديين وقف الحرب في اليمن ، والتي تقودها المملكة منذ سنوات.

وأشارت الوكالة إلى أن الحديث يدور حول إقناع الحكومة في اليمن بالموافقة على وقف الحرب في اليمن .

بالإضافة إلى مسودة المبادرة الأممية لحل الأزمة المستمرة منذ نحو 6 سنوات.

ومطلع يوليو الماضي، سلم غريڤيث الحكومة اليمنية نسخة مُعدلة من المبادرة الأممية لحل الأزمة في اليمن.

وذلك خلال زيارة للرياض التقى فيها الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، ورئيس الحكومة معين عبد الملك.

لكن الحكومة اليمنية أبلغت المبعوث الأممي رفضها للمقترحات الأممية التي قالت إنها “تنتقص من سيادة الحكومة ومسؤولياتها”، وفق تصريح سابق للمتحدث باسم الحكومة اليمنية راجح بادي.

وتتضمن مسودة المبادرة الأممية في أبرز بنودها وقفاً شاملاً لإطلاق النار  لإنهاء الحرب في اليمن .

بالإضافة إلى الشروع في استئناف المشاورات السياسية في أقرب وقت لوضع نهاية للحرب المستمرة منذ نحو 6 سنوات.

وقبل نحو شهر، رفض الحوثيون مقابلة غريڤيث في العاصمة العمانية مسقط؛ احتجاجاً على تصاعد الضربات الجوية السعودية.

ووتستهدف الضربات جماعة الحوثي في صنعاء ومناطق متفرقة من اليمن.

وتقود السعودية منذ مارس 2015، تحالفاً عسكرياً دعماً للحكومة اليمنية المعترف بها دولياً وتسببت بمقتل آلاف المدنيين.

حيث تسعى السعودية لاستعادة العاصمة صنعاء ومناطق واسعة في شمالي وغربي اليمن، سيطرت عليها الجماعة أواخر 2014.

وبالمقابل، يشن الحوثييون هجمات بطائرات من دون طيار، وصواريخ باليستية تستهدف قوات سعودية ويمنية داخل اليمن والمملكة.

وتشير الأرقام إلى أن ثُمن اليمنيين اضطروا إلى النزوح من قراهم نتيجة للصراع المستمر والذي ما يزال يتسبب في مقتل المدنيين.

وتقول تقارير حقوقية محلية ودولية إن السعودية ارتكبت العديد من الانتهاكات بحق اليمنيين الذين سقط منهم الآلاف بين قتيل وجريح منذ بدء تدخلها العسكري في 2015، ما يستدعي وقف الحرب في اليمن .

تحذير اليونيسف

وحذرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة، يونيسف، في تقريرٍ لها من ارتفاع بنسبة 20 % في الأطفال الذين يعانون المجاعة وسوء التغذية دون سن الخامسة باليمن.

وقالت المنظمة إن عدد الأطفال الذين يعانون من المجاعة سوء التغذية في اليمن قد يصل إلى 2.4 مليون بنهاية 2020.

وذلك بسبب النقص الكبير في تمويل المساعدات الإنسانية، ما يستدعي وقف الحرب في اليمن .

وتناشد المؤسسة الأممية منحها 461 مليون $ لاستجابتها الإنسانية، التي تمول 39 % منها فقط، و53 مليون$ لاستجابتها لمكافحة كورونا.

إقرأ أيضًا: “الغارديان”: 500 انتهاك للقانون الدولي نفذته السعودية باليمن

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية