مجلة هندسية عالمية تنتقد مشاريع ابن سلمان .. نيوم مثالاً لجنون العظمة

نشرت صحيفة Architect’s Newspaper العالمية المتخصصة في المشاريع الهندسية العملاقة مقالاً ينتقد مشاريع ابن سلمان، حيث يشير الكاتب Eliyahu Keller إلمهندس والمؤرخ المعماري، إن صور وفيديوهات نيوم تظهر مثالاً واضحاً لجنون العظمة، وتعكس السوابق السيئة في تاريخ العمارة.

وقال ” تكشف رؤى نيوم ، المدينة السعودية الضخمة في الصحراء ، عن أوجه قصور معاصرة أكثر من كونها مدينة فاضلة مستقبلية“.

وأشار الكاتب أن الصور المتلألئة للمدينة السعودية المتصورة “ذا لاين ” تتشابه مع مجموعة من السوابق الخطية للمدينة في تاريخ العمارة ، من اقتراح مايكل جريفز وبيتر آيزنمان لنيوجيرسي الخطي في عام 1965 ، لأطروحة التخرج سيئة السمعة لريم كولهاس “الخروج ، أو السجناء الطوعيين في الهندسة المعمارية” من عام 1972، أو بشكل أكثر وضوحًا ، لنقد Superstudio في أواخر الستينيات في شكل النصب التذكاري المستمر.

وقال الكاتب “مشروع نيوم يشرح التخيلات والاقتراحات المعمارية لجنون ابن سلمان”.

“المشروع تجاهل تاريخ العمارة بطريقة ساخرة، أنه مأساة أخرى ومهزلة – مشروع The Line يفسح المجال للنقد بسهولة، فهو مجرد خيال مخلوط بجنون العظمة لحاكم سلطوي”.

من جانبها قالت مجلة The Week البريطانية ” إن إخراج نيوم من عالم الخيال العلمي لابن سلمان وتنفيذه على أرض الواقع؛ فيه تحدٍ هائل، حتى بالنسبة لحاكم متسلط يمتلك صندوق ثروة سيادي بقيمة 620 مليار دولار”.

وأضافت ” عانت مشاريع ابن سلمان السابقة من نكسات عديدة، والسبب في أفكاره الخيالية والمتغيرة باستمرار، فهو يريد بناء اهرامات خاصة به، وقد أنفق ملايين الدولارات على المهندسين المعماريين وحتى مصممي هوليوود.

حتى هذه اللحظة لم يتم بناء سوى عدد قليل من مباني نيوم، والمسار الفوضوي للمشروع يشير إلى أن حلم ابن سلمان قد لا يتحقق أبداً.

بدلاً من ذلك ، بطريقة ساخرة ، يشير مصمموا ذا لاين على وجه التحديد إلى تجاهل تاريخ العمارة ويذكرون بملاحظة كارل ماركس حول تكرار الأحداث العالمية “المرة الأولى كمأساة ، ومرة ​​أخرى مهزلة”، في اشارة الى تكرار الخطأ.

في الواقع ، إن مشهد المدينة الذي يبلغ طوله 170 كيلومترًا وارتفاعه 500 متر وعرضه 200 متر ، والذي يُفترض بطريقة ما أن تكون مستدامة ولا ينبعث منها الكربون ، يفسح المجال للنقد بسهولة ، فضلاً عن ملاحظة أن الكثير من ثقافة ما بعد الحرب والحرب الباردة تشهد انتعاشًا غريبًا في السنوات الأخيرة.

إن مجموعة الصور ومقاطع الفيديو التي تعطي شكلاً معماريًا لأحدث جنون لمحمد بن سلمان تفعل أكثر من مجرد استحضار مجموعة من التخيلات والاقتراحات المعمارية.

ومع ذلك ، فإن تجاهل نيوم باعتباره مجرد خيال بجنون العظمة لحاكم سلطوي سيكرر ، إلى حد ما ، ملاحظة ماركس ، هذه المرة من جانب الناقد.

وتفترض نيوم أن البشرية كانت موجودة في مدن مضطربة وملوثة تتجاهل الطبيعة، ومع ذلك لا تقدم نيوم مقترح لحماية الطبيعة، لأن هذه المنطقة يسكنها في الواقع قبائل ونباتات وحيوانات مختلفة.

وأعلن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان ، عن تصاميم مدينة “ذا لاين”، ضمن مشروع “نيوم”، كـ”نموذج عالمي رائد يحقق الاستدامة ومثالية العيش بالتناغم مع الطبيعة”.

وأشار البيان إلى أن ولي العهد السعودي كان قد أطلق “الفكرة والرؤية الأولية للمدينة التي تعيد تعريف مفهوم التنمية الحضرية وما يجب أن تكون عليه مدن المستقبل في يناير من العام الماضي”.

وأفاد البيان بأن “تصاميم مدينة ذا لاين، تأتي انعكاسا لما ستكون عليه المجتمعات الحضرية مستقبلًا في بيئة خالية من الشوارع والسيارات والانبعاثات، وتسهم في المحافظة على 95% من أراضي نيوم للطبيعة، وتعتمد على الطاقة المتجددة بنسبة 100%، لجعل صحة الإنسان ورفاهيته أولوية مطلقة بدلا من أولوية النقل والبنية التحتية كما في المدن التقليدية”.

وأوضح البيان أن “من أهم مواصفات مدينة ذا لاين، أن عرضها يبلغ 200 متر فقط على امتداد 170 كيلو مترا، وارتفاعٍ يبلغ 500 متر فوق سطح البحر.

وستُبنى المدينة على مساحة لا تتجاوز 34 كيلو مترا مربعاً، وستتسع لنحو 9 ملايين نسمة”.

وكانت كشفت صحيفة وول ستريت جورنال أن السعودية تخطط لبناء ناطحة سحاب تمتد لمسافة 120 كيلومترا على شكل هيكلين متوازيين، سيكونان الأكبر في العالم، يقطعان الجبال والصحراء ويضمان مجمعات سكنية وملعب لكرة القدم ومنشآت ضخمة أخرى.

وأشارت وول ستريت إن المشروع الذي أطلق عليه اسم “خط المرآة” يأتي كجزء من مشروع “نيوم” الذي أعلن عنه ولي العهد السعودي الامير محمد بن سلمان قبل عدة أعوام.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية