مجلس الوزراء الكويتي يعقد جلسة استثنائية على ضوء نتائج الانتخابات

كشفت مصادر حكومية كويتية، أن مجلس الوزراء سيعقد اجتماعا استثنائياً غدا السبت، وستقدم الحكومة استقالتها تمهيدا لرفعها للقيادة السياسية.

وقالت أن رئيس مجلس الوزراء سمو الشيخ احمد نواف الأحمد الصباح، سيقدم الشكر خلال الاجتماع للوزراء وجميع من ساهم في نجاح العملية الانتخابية وما انجز خلال الفترة الماضية.

فيما أفادت المصادر  صاحب السمو أمير الكويت الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه ببعث ببرقيات تهان للسادة الفائزين بعضوية مجلس الأمة 2022 عبر فيها سموه حفظه الله عن خالص تهانيه بالثقة التي أولاهم إياهم المواطنون الكرام بانتخابهم لعضوية مجلس الأمة سائلا سموه المولى تعالى أن يوفق الجميع لتحمل هذه المسؤولية الجسيمة لخدمة الوطن العزيز والإسهام في رقيه وتطوره ورفعة شأنه.

وفي أجواء ديموقراطية وبإقبال يعكس الإيجابية والرغبة في التغيير، تقاطرت جموع الناخبين بكثافة أمس إلى لجان الانتخابات لاختيار مرشحيهم في «أمة 2022»، وسط جهود مكثفة من الجهات المعنية والتطوعية لإنجاح هذا العرس الديموقراطي.

وبلغ إجمالي الناخبين الذين يحق لهم التصويت 795911 ناخباً وناخبة، وتنافس على المقاعد الخمسين لمجلس الأمة 305 مرشحين ومرشحات في عملية اقتراع جرت وفق نظام الصوت الانتخابي الواحد، وانطلقت في الثامنة صباح أمس ولمدة 12 ساعة متواصلة.

وعقب إغلاق باب الاقتراع عند الثامنة مساء وانتهاء عملية التصويت، بدأت عملية فرز الأصوات تمهيداً لإعلان النتائج الرسمية وتسمية الفائزين بعضوية المجلس لأربع سنوات مقبلة.

وكان ولي العهد الكويتي قال في خطاب للأمة: “لن نتدخل في اختيارات الشعب لممثليه، ولن نتدخل كذلك في اختيارات مجلس الأمة القادم في اختيار رئيسه أو لجانه؛ ليكون المجلس سيد قراراته ولن نقوم بدعم فئة على حساب فئة أخرى”.

ومعروف عن الكويت التي تتمتع بمجلس أمة أكثر حرية مقارنة بالدول العربية، وانتخابات الخميس هي الثامنة عشرة في تاريخ الحياة السياسية والسادسة في عشر سنوات.

وشارك فيها شخصيات معارضة وتيارات سياسية قاطعت الاقتراع منذ عقد متهمة السلطات التنفيذية بالتأثير على عمل البرلمان.

وتواجه الكويت تحديات سياسية واقتصادية عديدة؛ أولها إنهاء التبعية النفطية ومشكلة تنويع اقتصادها، فضلاً عن تفكيك حالة الفساد التي طغت على البلاد، وإقرار خطة تنموية حقيقية.

ووفق الدستور، ستقدم الحكومة الكويتية التي يرأسها الشيخ أحمد نواف الأحمد الجابر الصباح (نجل الأمير) استقالتها غداة الإعلان عن نتائج الانتخابات.

وكان ولي عهد الكويت أعلن في يونيو الماضي حل البرلمان ودعا لانتخابات عامة جديدة وفقا للدستور، ولاقت هذه الخطوة ترحيبا واسعا من المعارضة باعتبارها انتصارا لمطالبها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية