محكمة أمريكية تلزم إيران بدفع 1.4 مليار$ لتعويض أسرة عميل سابق في FBI.. هذه قصته!

أمرت محكمة أمريكية حكومة إيران بدفع أكثر من 1.4 مليار دولار كتعويضات عقابية وتعويضية لأسرة عميل سابق في مكتب التحقيقات الفيدرالي FBI اختفى خلال زيارة لجزيرة إيرانية في مارس 2007.

وفي قرار صدر أواخر الأسبوع الماضي، قال قاضي المحكمة الجزائية الأمريكية تيموثي كيلي إنه تبنى توصية خبير خاص بمنح أسرة روبرت ليفينسون 107 ملايين دولار كتعويضات تعويضية، وحكم القاضي بتعويضات عقابية قدرها 1.3 مليار دولار.

ورحبت عائلة ليفينسون في بيان لها بقرار القاضي.

وقالت عائلة ليفينسون: “هذا الحكم هو الخطوة الأولى في السعي لتحقيق العدالة لروبرت ليفينسون، وهو مواطن أمريكي تم اختطافه وتعرض لمعاناة لا يمكن تصورها لأكثر من 13 عامًا”.

وذكرت العائلة أن “إيران لم تواجه حتى الآن أي عواقب لأفعالها”، في إشارة إلى قضية ابنها عميل FBI السابق.

وذكرت العائلة أن قرار القاضي كيلي لن يعيد بوب إلى الوطن، “لكننا نأمل أن يكون بمثابة تحذير ضد المزيد من احتجاز الرهائن من قبل إيران”.

وأضافت “نحن نعتزم إيجاد أي طريق، ومتابعة جميع الخيارات، من أجل السعي لتحقيق العدالة لروبرت ليفنسون”.

ولم يرد متحدث باسم بعثة إيران لدى الأمم المتحدة على الفور على طلب للتعليق.

في وقت سابق من هذا العام، قالت عائلة ليفينسون إنها تعتقد أنه توفي في الحجز الإيراني، بناءً على معلومات من المسؤولين الأمريكيين.

ونفت إيران ذلك وقالت إن العميل السابق لمكتب التحقيقات الفيدرالي FBI غادر البلاد “منذ سنوات”.

واختفى ليفينسون بعد سفره من دبي إلى جزيرة كيش التي تسيطر عليها إيران في الخليج في آذار/ مارس 2007.

وهناك التقى داود صلاح الدين، وهو أميركي مسلم متشدد فر إلى إيران بينما يواجه اتهامات بقتل مسؤول بالسفارة الإيرانية في واشنطن.

وبعد أشهر من اختفائه، أقرت مصادر حكومية أمريكية أنه قبل رحلته إلى إيران ، حافظ عميل FBI على علاقة تعاقدية غير تقليدية مع الفرع التحليلي لوكالة الاستخبارات المركزية.

وتم طرد عدد قليل من مسؤولي وكالة المخابرات المركزية من الوكالة وتأديب العديد بعد إجراء تحقيق داخلي.

 

اقرأ المزيد/ “بوليتيكو”: إيران تخطط لاغتيال سفيرة أمريكا في جنوب إفريقيا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية