مشادة بين الفاشينستا السعودية مروج الرحيلي وصديقتها بسبب عمرها

وقعت مشادة بين الفاشينستا السعودية مروج الرحيلي وصديقتها، بالتزامن مع احتفالاتها بعيد ميلادها الثامن والعشرين، بعد اختلافهما على حساب عمرها الحقيقي بصورة صحيحة.

وقالت صديقة الرحيلي إنها تبلغ من العمر 29 عاما، بعد حسابها عمرها بطريقة خاطئة، إذ زادت على عمرها عاما كاملا قبل أن تتمه، بمجرد أن بدأت فيه يوم ميلادها.

وردت مروج على صديقتها معلقة: “صاحبتي مجنونة! أنا مواليد 1994 كيف يعني 29؟ أنا عمري 28 هو البيبي من لما ينولد يصير عمره سنة؟ لا يصير يوم يومين ثلاثة أيام، أنا داخلة 28 ويوم 28 ويومين مو بكيفك تكبرينني سنة، على فكرة أنتي الشخص الغلط اللي الواحد يخليه يجي في يوم عيد ميلاده”.

وأصرت صديقة مروج على طريقة حسابها غير الدقيقة، لتطلب منها مروج أن تستخدم آلة حاسبة لإخراج النتيجة بصورة صحيحة، لتُصدم صديقتها بأن حسابها خاطئ بمجرد ظهور الرقم على الشاشة.

وتمنت مروج الرحيلي لنفسها عاما سعيدا مليئا بالنجاحات وكتبت: “إن شاء الله سنة جديدة وحلوة عليا وهادية يا رب وكلها نجاحات”.
واحتفلت الرحيلي بعيد ميلادها مع صديقاتها بالسيارة، وغنوا لها بعض الأغاني الكلاسيكية لأعياد الميلاد، إلا أنهم مازحنها وقلن: “سنة حلوة يا جميل كان يوم أسود يوم ما جيتي” لتضحك الفاشينستا السعودية وترد عليهم بغيظ طفولي.

كما قامت صديقات مروج الرحيلي بإعداد قالب من الكيك لها، وواصلن احتفالاتهن بها بطريقة مميزة لتعلق قائلة: “أموت على صاحباتي”.

وكانت قد أثارت رهف القحطاني ومروج الرحيلي مشهورتي مواقع التواصل الاجتماعي، جدلا كبيرا في مايو الماضي ، إذ استفزتا الجمهور بمجموعة من الصور والفيديوهات التي تم تداولها عبر السوشيال ميديا، من رحلتهما الأخيرة بالمالديف.

لم يقف الأمر عند الانتقادات التي طالت رهف القحطاني ومروج الرحيلي، ولكن وصلت إلى تغريمهما غرامة مالية كبيرة تعدت آلاف الدولارات، فما هي القصة كاملة؟

ربما بدأت القصة منذ التعارف الأول بين مشهورتي مواقع التواصل الاجتماعي، رهف القحطاني ومروج الرحيلي، إذ كشفت الأخيرة عن تفاصيل تعارفهما.

وأكدت مروج ، أن الجمهور هو السبب في تعارفها هي ورهف القحطاني، مشيرة إلى أنهما التقيا صدفة في القصيم ولكن العلاقة بدأت أصلا قبل أن يتقابلا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية