بالأسماء.. اعتقال أمراء في حملة جديدة لمحمد بن سلمان

كشفت مصادر مطلعة عن اعتقال أمراء في حملة جديدة نفذها ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في نهاية الأسبوع، كجزء من “عملية تطهير” استمرت أسبوعًا للعناصر داخل العائلة المالكة المعادية لتوليه العرش.

وتم الكشف عن اعتقال الأمير محمد بن سعد آل سعود، نجل شقيق الملك سلمان، سعد بن عبد العزيز، وفق ما كشفت مصادر موثوقة لموقع “ميدل إيست آي” البريطاني.

ويأتي اعتقاله بعد حملة اعتقال أمراء طالت ما لا يقل عن 20 من كبار الأمراء السعوديين منذ يوم الجمعة، بمن فيهم الأمير أحمد بن عبد العزيز- الأخ الأصغر للملك سلمان – وابنه نايف بن أحمد ، وكذلك محمد بن نايف ، ولي العهد السابق .

والاعتقالات التي طالت كبار العائلة هي جزء من عملية تطهير تتم داخل العائلة المالكة، مع تكهنات كثيرة بأن ولي العهد يقوم بها لغرض الوصول أخيرًا إلى العرش الذي يجلس عليه والده المريض الملك سلمان حاليًا.

وتم الإبلاغ منذ فترة طويلة أن الملك يعاني من الخرف، ويتضح ذلك من افتقاره الواضح إلى التواصل المرتجل مع رجال الدولة والدبلوماسيين الدوليين، وكذلك من ميله إلى القراءة فقط من النصوص عند إلقاء الخطب.

كما ورد في نفس الموقع الإخباري أن محمد بن سلمان يعتزم الوصول إلى هذا المنصب قبل قمة مجموعة العشرين التي تستضيفها الرياض في نوفمبر.

وإذا كانت مثل هذه الخطة موجودة حقًا، وإذا كان محمد بن سلمان يسعى إلى الإطاحة بوالده بحلول ذلك التاريخ، فسيتعين عليه أولاً الحصول على دعم وموافقة مجلس البيعة، الذي سيتم عقده في حال إعلان عن تغيّر في منصب الملك.

ويعتقد أن هذا هو السبب الرئيسي للاعتقالات الأخيرة ، حيث يسعى لإزالة أي معارضة قد تعوق انضمامه إلى العرش.

والأمير سعد هو عضو في مجلس البيعة.

 

سيجبر والده على التنازل.. موقع بريطاني: محمد بن سلمان ملكًا قبل قمة العشرين في نوفمبر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية