مصر تجري مفاوضات مع دول خليجية لبيع أصول مملوكة للدولة

قالت قناة “الشرق بلومبيرغ” السعودية، اليوم الأحد، إن الشركة القابضة للتشييد والبناء المصرية (حكومية) بدأت مفاوضات مع شركات وصناديق خليجية لبيع أصول وأراضي.

ونقلت القناة عن شخصين مطلعين أن المفاوضات تتضمن ضخّ استثمارات للاستحواذ على أراضٍ مملوكة للشركة بعدّة مناطق في مصر، والمشاركة في مشروع “هليو بارك”.

ويتبع المشروع شركة “مصر الجديدة للإسكان”، التي تمتلك “القابضة للتشييد” غالبيتها.

ولم تحدد المصادر أسماء الشركات ولا الصناديق التي تجري معها المفاوضات، لكن الإمارات والسعودية كانتا على رأس المستحوذين على أصول مصرية خلال العامين الماضيين تحديداً، في حين دخلت دولة قطر أيضاً على الخط.

وفي ديسمبر 2021، اختارت “مصر الجديدة للإسكان والتعمير” شركة “ماونتن فيو للتنمية والاستثمار العقاري” بشكل مبدئي لمشاركتها بتطوير مشروع “هليو بارك” العملاق.

ويقام المشروع على مساحة 1695 فداناً، وبإيرادات إجمالية متوقعة تصل إلى 397 مليار جنيه (13.45 مليار دولار) على مدار 23 إلى 25 عاماً، لكنها لم توقّع معها عقد المشاركة.

وتأتي المفاوضات لبيع جزء من أصول “القابضة للتشييد” في وقتٍ تعاني فيه مصر من شح شديد في العملة الأجنبية، ما استدعى تقديم دعم من قِبل دول الخليج العربي، سواء عبر ودائع في البنك المركزي أو عبر استثمار الصناديق السيادية الخليجية في شركات حكومية مدرجة.

وكانت قد كشف موقع “أفريكا إنتليجنس” الفرنسي أن قيادات الجيش المصري أعربت عن ارتيابها من الضغوط التي يتعرض لها النظام المصري من قبل دولة الإمارات للإسراع ببيع أصول للدولة إلى مستثمرين إماراتيين، خاصة تلك التي تقع على ضفاف قناة السويس.

وأكد الموقع أن الإمارات هي أشرس المنافسين في سباق الحصول على موطئ قدم بمنطقة القناة منذ عام 2018، من خلال استثمارات شركة موانئ دبي العالمية في ميناء العين السخنة المصري، ما يجعل حصةً مهمة من إمبراطورية الجيش الاقتصادية على المحك.

على خلفية البيع الوشيك لعدد من الشركات التابعة لجهاز مشروع الخدمة الوطنية ، يتطلع “بن زايد” للسيطرة على “شركة النفط الوطنية” ، أحد أذرع النشاط الاقتصادي للجيش المصري ، حسب الموقع.

حيث تمتلك الشركة أصولًا من الأراضي في شرق دلتا النيل بالقرب من قناة السويس ، لذا فإن بيعها يمكّن هيئة الاستثمار الإماراتية من الاستحواذ المباشر على الأصول الموجودة على ضفاف القناة المصرية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية