مصر تزود قوات حفتر بالدبابات

كشفت مصادر مصرية أن الرئيس عبد الفتاح السيسي د وافق على نشر دبابات روسية الصنع في ليبيا لدعم القوات الموالية لخليفة حفتر ضد حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليًا.

وذكرت المصادر أن الدبابات المصرية تشبه تلك المستخدمة بالفعل من قوات حفتر.

وأوضحت أيضًا أن مسؤولي النظام المصري اتفقوا مع حفتر على أنهم “سيوفرون” هذه الدبابات “مؤقتًا” ، شريطة أن يعيدوا بقيتها بعد نهاية المعركة وتحقيق أهدافه، بشأن اقتحام العاصمة طرابلس.

وأشارت المصادر إلى أن الاتفاقية تم إبرامها على هذا النحو لتجنب النزاع مع قرار الأمم المتحدة لمكافحة التسلح الذي فرض على أطراف النزاع في ليبيا.

ولفتت المصادر إلى أن القرار المصري جاء بعد “شعرت القاهرة بنوايا جادة من أنقرة للتدخل العسكري المباشر في ليبيا” لصالح حكومة الوفاق الوطني.

وأعلنت القوات الحكومية في ليبيا قبل أيام عن أن القوات الجوية الإماراتية شنت غارات جوية استهدفت مقر كلية الطيران المدني في مصراتة شرقي العاصمة طرابلس.

ونقلت وكالة الأناضول عن مصطفى المجعي، الناطق باسم “عملية بركان الغضب” التابعة لحكومة الوفاق الوطني، قوله إن طائرات الإمارات بدون طيار استهدفت الكلية الجوية في مصراتة بضربتين.

وأضاف المجعي أن القصف الجوي استهدف المتاجر القديمة بالكلية ولم تسجل أي خسائر بشرية، مشيرًا إلى أن المضادات تعاملت مع الطائرات بدون طيار، وأجبرتها على مغادرة المجال الجوي للمدينة.

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قبل أيام إنه مستعد لنشر جنود أتراك في ليبيا، إذا طلبت الحكومة المعترف بها من الأمم المتحدة ذلك.

وقال أردوغان خلال مقابلة تلفزيونية: “إذا كانت ليبيا ستدعو تركيا، بالطبع سيكون لتركيا الحق في الذهاب إلى ليبيا وفقًا للاتفاق”، في إشارة إلى صفقة الشهر الماضي الموقعة مع حكومة الوفاق الوطني الليبي، بقيادة رئيس الوزراء فايز السراج.

وأضاف أردوغان “نحن على استعداد لتقديم كل أشكال الدعم لليبيا”.

يأتي ذلك في مواجهة التطورات التي ينفذها الجنرال الليبي خليفة حفتر وجيشه بالقرب من العاصمة طرابلس، بدعم من القوات الروسية.

وأكد الرئيس أردوغان أن “حفتر ليس ممثلاً وطنياً لليبيا، بينما السراج هو من يمثل الليبيين”.

 

أردوغان: تركيا مستعدة لإرسال قوات إلى ليبيا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية