معدلات تضخم عالية في السعودية.. ما القصة ؟

أظهر بيان إحصائي أن المملكة العربية السعودية حصدت أعلى نسبة تضخم مقارنةً بالدول الخليجية الباقية في شهر مايو الماضي من العام الجاري.

وقال مركز الإحصاء الخليجي الأحد إن الاقتصاد السعودي أظهر تراجعًا في النمو و تضخم قدره 0.3% على أساس سنوي.

وبمقارنة تلك النسبة نع إبريل، فقد سجّل ذلك الشهر 0.8%.

يأتي ذلك، وسط الآثار الاقتصادية لتفشي جائحة كورونا التي شهدت تراجع الطلب على الاستهلاك في السوق المحلي.

وأوضحت بيانات المركز الإحصائي لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، أن مساهمة الرياض وفي الـ تضخم العام سجلت 0.90 نقطة مئوية، والكويت 0.24 نقطة.

في المقابل، جاءت مساهمات باقي الدول سلبية، إذ سجلت الإمارات -0.56 نقطة مئوية.

فيما سجلت قطر -0.11 نقطة، ثم البحرين وسلطنة عمان -0.06 و-0.05 نقطة مئوية على التوالي.

وعلى أساس شهري، ارتفع التضخم بدول الخليج بنسبة 0.1 بالمئة في مايو مقارنة مع أبريل السابق له.

ويمثل مؤشر التضخم الخليجي منطقة دول مجلس التعاون.

ويستثني مجموعة السكن، والمياه والكهرباء والغاز وأنواع الوقود الأخرى من المؤشرات الوطنية لدول المجلس.

ويضم مجلس التعاون لدول الخليج العربي – التي تعتمد بشكل كبير على عائدات النفط في تمويل إيرادات موازناتها -كلا من السعودية، الإمارات، الكويت، البحرين، قطر، وسلطنة عمان.

وتعاني دول الخليج من التبعات الاقتصادية لتفشي فيروس كورونا المستجد، لذا رصدت حزما مالية بعشرات المليارات من الدولارات لتخفيف حدة التأثيرات.

وحسب بيانات مركز الإحصاء الخليجي، وصل إجمالي الإصابات بالدول الست حتى السبت نحو 609 آلاف و196 وسط نسب تضخم مختلفة.

وأظهر استطلاع ربع سنوي قبل أسبوع أن اقتصادات الخليج ستنكمش بشكل حاد هذا العام.

وذلك قبل أن تتعافى في عام 2021 بعد تضررها من الصدمة المزدوجة لوباء الفيروس التاجي وانهيار أسعار النفط.

انكماش عميق

ويرى المحللون في استطلاع أجرته رويترز من 7-20 يوليو انكماشًا اقتصاديًا عميقًا في المنطقة المنتجة للهيدروكربونات هذا العام.

حيث تضررت اقتصادات الخليج أسعار النفط من جانبي العرض والطلب في وقت واحد وتسببت بنسب تضخم مختلفة.

وشهد الناتج المحلي الإجمالي للمملكة العربية السعودية انكماشًا بنسبة 5.2٪ هذا العام قبل أن يرتد إلى 3.1٪ العام المقبل.

إقرأ أيضًا: ستستقر في 2021.. انكماش حاد في اقتصادات الخليج بـ2020

وشهد استطلاع حول الـ تضخم أجري قبل ثلاثة أشهر نمو أكبر اقتصاد في المنطقة وأكبر مصدر للنفط في العالم بنسبة 1.0٪ في عام 2020 و2.0٪ في عام 2021.

وفي مارس تسببت حرب الأسعار بين السعودية وروسيا في انخفاض أسعار النفط، وقامت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاؤها فيما بعد بتخفيضات الإنتاج.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية