مقتل رجلين بالرصاص كانا يقودان سيارة مفخخة في السعودية

قالت وكالة الأنباء السعودية مساء الأحد نقلًا عن قوات الأمن إن رجلين سعوديين قتلا بالرصاص الأسبوع الماضي وهما يقودان سيارة مفخخة في السعودية ويخططان “لعملية إرهابية وشيكة”.

وقالت وكالة الأنباء الرسمية إنه تم العثور بحوزة الاثنين داخل سيارة مفخخة في السعودية على عجينة متفجرة في مدينة الدمام بشرقي البلاد.

وأضافت “بدأوا بإطلاق النار على قوات الأمن عندما اقتربوا منهم يوم الأربعاء وقُتلوا بالرصاص”.

وقالت وكالة الانباء السعودية ان خمسة كيلوجرامات من العجينة المتفجرة وجدت داخل سيارة مفخخة في السعودية وتبين لاحقًا أنها تحتوي على مادة RDX المتفجرة.

وسمت الشرطة الرجلين وقالت إن رجلا ثالثًا لم يكشف عن اسمه اعتقل.

ويوم الأربعاء، كانت قناة العربية أفادت بوقوع اشتباكات في السعودية بين قوات الأمن ومسلحين في المنطقة الشرقية، قُتل خلالها اثنان على الأقل، وفق مصادر صحيفة.

وأفادت قناة العربية السعودية بمقتل اثنين من المطلوبين خلال تنفيذ قوات الأمن عملية أمنية في الدمام شرقي السعودية.

ولم تورد وسائل الإعلام المحلية أي مزيد من التفاصيل حول ما جرى من اشتباكات في السعودية.

وفي شهر مايو، وقعت اشتباكات في السعودية قتلت قوات الأمن خلالها عددًا من المطلوبين أثناء عملية أمنية في بلدة تاروت بمنطقة القطيف ذات الأغلبية الشيعية شرقي المملكة.

وتشهد منطقة القطيف بين الحين والآخر مواجهات بين قوات الأمن والمواطنين من أبناء الطائفة الشيعية، وقد يتطور الأمر إلى تبادل لإطلاق النار بين الجانبين.

ويقول الشيعة في هذه المنطقة إنهم يعانون من التهميش والتمييز الحكومي المتعمد، فيما تنفي السعودية ذلك. لكن مؤسسات حقوقية تشير إلى تهميش الحكومة مناطق شيعية والتعامل معها من منطلق أمني بحت.

وكانت وسائل إعلام سعودية أعلنت مطلع العام الجاري عن قتل قوات الأمن عددًا من المطلوبين في القطيف واعتقال آخرين بعد تبادل لإطلاق النار.

وأشارت إلى أن الأمن السعودي حاصر حينها بلدة أم الحمام في القطيف لأكثر من 15 ساعة، وداهم عدة منازل بحثا عن مطلوبين أمنيًا، تتهمهم السلطات السعودية بارتكاب أعمال إرهابية في المنطقة الشرقية.

والقطيف إحدى محافظات السعودية ذات التواجد الشيعي، وخرجت خلال أعوام سابقة في مظاهرات مطالبة بإصلاحات. وتشهد من حين لآخر عمليات أمنية تؤدي في أحيان عديدة إلى سقوط قتلى واعتقال مطلوبين.

وبعد أقل من شهر من الحدث، قالت وسائل إعلام سعودية إن أربعة أشخاص قتلوا أثناء مهاجمتهم مركزًا أمنيًا في محافظة الزلفي التابعة للعاصمة السعودية الرياض وسط المملكة.

وأفاد مصدر أمني سعودي بـ”إحباط هجوم إرهابي على مركز مباحث الزلفي”، وهو مركز أمني تابع لأمن الدولة شمالي الرياض.

 

قتلى خلال اشتباكات في السعودية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية