مقتل 82 شخصًا بحريق في مستشفى ابن الخطيب بالعراق

لقي ما لا يقل عن 82 شخصًا مصرعهم وأصيب 46 آخرون في حريق اندلع في وحدة العناية المركزة لفيروس كورونا في مستشفى ابن الخطيب بالعراق.

فقد نشب حريق اليوم الأحد في مستشفى ابن الخطيب بالعاصمة العراقية جراء حادث أدى إلى انفجار صهريج أكسجين، بحسب مصادر طبية.

اقرأ أيضًا: 10 وفيات في حريق نشب بأحد المستشفيات المصرية

وانتشرت النيران بسرعة، بحسب مسؤولي الدفاع المدني، حيث “لم يكن بالمستشفى نظام حماية من الحريق والأسقف المعلقة سمحت للنيران بالانتشار إلى منتجات شديدة الاشتعال”.

ووصف شاهد كان يزور شقيقه عندما اندلع الحريق الأشخاص الذين قفزوا من النوافذ بينما انتشر الحريق بسرعة في جميع أنحاء الوحدة المجهزة لعلاج مرضى كورونا.

وقال قريب مجهول لأحد المرضى الذي كان هناك وقت الانفجار “في البداية، كان هناك انفجار”. “كان الناس يقفزون … سقط الأطباء على السيارات. كان الجميع يقفزون “.

ونقلت وكالة الأنباء العراقية الرسمية عن اللواء كاظم بوهنم، رئيس وحدة الدفاع المدني العراقية، أنه تم إنقاذ 90 من إجمالي 120 مريضا وأقاربهم.

وقال “إن مثل هذا الحادث دليل على الإهمال ولذلك وجهت بفتح تحقيق على الفور واعتقال مدير المستشفى ورؤساء الأمن والصيانة مع جميع المعنيين لحين تحديد المهملين ومحاسبتهم”.

يذكر أن نظام الرعاية الصحية في العراق، الذي دمرته بالفعل عقود من العقوبات والحرب والإهمال، تعرض لمزيد من الضغوط بسبب أزمة فيروس كورونا.

وأظهرت مقاطع فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي رجال إطفاء يحاولون إطفاء ألسنة اللهب في المستشفى الواقع في الضواحي الجنوبية الشرقية للعاصمة العراقية، بينما حاول المرضى وأقاربهم الفرار من المبنى.

أكد طبيبان على الأقل في مكان الحادث أنهما يعتقدان أن أسطوانة أكسجين تسببت في ألسنة اللهب التي اندلعت في الطابق الثاني من مستشفى ابن الخطيب.

ولا تمتلك المستشفيات العراقية في العادة إمدادات مركزية من الأكسجين، ويتم إعطاء المرضى الذين يحتاجون إليها أسطوانة موضوعة بجانب سريرهم.

وقال طبيب إنه نظرًا لنقص الموظفين، في بعض الأحيان يُطلب من الأقارب تغيير الأسطوانات.

وقال الدفاع المدني إن “غالبية الضحايا ماتوا بسبب اضطرارهم إلى نقلهم وإخراجهم من أجهزة التنفس الصناعي، فيما اختنق الآخرون بسبب الدخان”.

وقالت وزارة الصحة، التي لم تصدر بيانا إلا بعد عدة ساعات من الحريق، إنها “أنقذت أكثر من 200 مريض”، ووعدت بإحصاء رسمي للقتلى والجرحى في وقت لاحق.

وأثار الحريق غضبًا على مواقع التواصل الاجتماعي على الرغم من إعلان رئيس الوزراء عن التحقيق.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية