مكتب التحقيقات الفيدرالي يقتحم “منزل” دونالد ترامب في فلوريدا

أعلن الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، أمس الإثنين، أن رجال مكتب التحقيقات الفيدرالي اقتحموا المنزل الذي يقيم فيه في منتجع “مار ايه لاجو” في بالم بيتش بولاية فلوريدا، في ما وصفه بأنه “سوء تصرف للادعاء العام”.

وقالت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية: إنه يبدو أن البحث تركز على المواد التي جلبها الرئيس السابق دونالد ترامب معه إلى مارالاجو، ناديه الخاص ومقر إقامته في فلوريدا، بعد مغادرته البيت الأبيض.

وقال ترامب: إن مكتب التحقيقات الفيدرالي فتش منزله في بالم بيتش بولاية فلوريدا وكسر خزنة – وهي رواية، إذا كانت دقيقة، فستكون تصعيدًا دراماتيكيًّا في التحقيقات المختلفة مع الرئيس السابق، وفقًا للصحيفة.

وأضاف في البيان الذي نشره ترامب على منصة التواصل الاجتماعي “تروث” التي يملكها “إنها أوقات عصيبة لأمتنا حيث يخضع المنزل الجميل في مار ايه لاجو  في بالم بيتش بولاية فلوريدا حاليًا للحصار والمداهمة والاحتلال من قبل مجموعة كبيرة من رجال مكتب التحقيقات الفيدرالي”.

وأوضح ترامب “أنه سوء سلوك من جانب الادعاء العام، واستخدام لنظام العدالة كسلاح، وهجوم يشنه الديموقراطيون اليساريون المتطرفون الذين يحاولون بشكل يائس ألا أترشح للرئاسة في عام 2024”.

منزل ترامب
مقر إقامة ترامب في منتجع “مار ايه لاجو” بفلوريدا

ونقلت نيويورك تايمز عن شخصين قالت إنهما مطلعان على التحقيق قولهما إن البحث ركز على المواد التي أحضرها ترامب معه إلى مارالاجو، ناديه الخاص ومقر إقامته، بعد مغادرته البيت الأبيض.

وتحتوي هذه الصناديق على صفحات عديدة من الوثائق السرية، وفقًا لشخص مطلع على محتوياتها.

وأرجأ ترامب إعادة 15 صندوقًا من المواد التي طلبها المسؤولون في الأرشيف الوطني لعدة أشهر، ولم يفعل ذلك إلا عندما أصبح هناك تهديد باتخاذ إجراءات لاستعادتها.

وتقول الصحيفة: إن ترامب معروف طوال فترة ولايته بتمزيق المواد الرسمية التي كان من المفترض الاحتفاظ بها للمحفوظات الحكومية.

وقال ترامب: “بعد العمل والتعاون مع الوكالات الحكومية ذات الصلة، لم تكن هذه الغارة غير المعلنة على منزلي ضرورية أو مناسبة”، وتابع أن “الهجوم لا يمكن أن يحدث إلا في دول العالم الثالث المكسورة”.

وأضاف قوله: “ما هو الفرق بين هذا و ووترجيت حيث اقتحم عملاء اللجنة الوطنية الديمقراطية؟ هنا، في الاتجاه المعاكس، اقتحم الديمقراطيون منزل الرئيس الـ45 للولايات المتحدة”.

وقال شخص مطلع على الأمر: إن عملية التفتيش جرت، صباح أمس الإثنين، على الرغم من أن ترامب ادعى أن العملاء ما زالوا هناك.

ويواجه ترامب العديدَ من المسائل القانونية، بما في ذلك تحقيق وزارة العدل في جهوده المبذولة لقلب الانتخابات الرئاسية لعام 2020، كما يواجه تحقيقًا بشأن التمرد الذي دفع أنصاره لاقتحام كابيتول هيل.

ردود فعل أمريكية

قال مسؤول في البيت الابيض ” علمنا بمداهمة FBI لمقر اقامة الرئيس السابق دونالد ترمب عبر التغريدات على تويتر”.

من جانبه قال زعيم الاقلية الجمهورية في مجلس النواب الاميركي كيفن مكارثي في اعقاب تفتيش مقر اقامة ترمب في فلوريدا: وزارة العدل وصلت الى حالة لا يمكن التسامح معها من التسييس وحينما يستعيد الجمهوريون الاغلبية سنقوم بمراجعة هذه الوزارة وادعو الوزير غارلاند للحفاظ على وثائقه والتفرغ لنا.

حاكم ولاية فلوريدا يدين تفتيش مقر اقامة الرئيس السابق ترمب في ولايته ويقول ان بلاده تحولت الى جمهورية موز.

رئيسة لجنة المراقبة الحكومية في مجلس النواب الاميركي تقول انها تدعم تفتيش مقر اقامة ترمب في فلوريدا.

ايريك ترمب يقول إن التفتيش في مارالاغو كان يتعلق بوثائق رئاسية يتحدث الارشيف الوطني عن ملكيتها اخذها ترمب من البيت الأبيض.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية