منظمات حقوقية تتهم السعودية باختراق موسوعة “ويكيبيديا” والمنصة تنفي

أكدت منظمتان حقوقيتان، أن السلطات السعودية قامت باختراق موسوعة “ويكيبيديا” وسجنت اثنين من مشرفيها في محاولة للسيطرة على محتواها.

من جانبها، قالت منظمة “الديمقراطية الآن للعالم العربي” (داون) ومقرها واشنطن، ومنظمة “سمكس” ومقرها بيروت، في بيان مشترك حصلت وكالة “فرانس برس” على نسخة منه، إن تحقيقا أجرته مؤسسة “ويكيميديا” التي تدير الموسوعة الإلكترونية، خلص إلى أن “الحكومة السعودية اخترقت صفوف كبار العاملين في ويكيبيديا في المنطقة”، وأجبرت مواطنين سعوديين على العمل “وكلاء” لها.

وقالت “داون” التي تتخذ من واشنطن مقرا لها، ومنظمة “سمكس” المدافعة عن الحقوق الرقمية في العالم العربي؛ إنهما تلقتا هذه المعلومات من “مبلّغين عن المخالفات ومصادر موثوقة” في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

ولم تعلق السعودية رسميا على ما جاء في بيان المنظمتين، لكن مؤسسة ويكيميديا التي تدير موسوعة “ويكيبيديا” الإلكترونية ومقرها الولايات المتحدة نفت تلك التقارير، وقالت في بيان في وقت متأخر من مساء الخميس؛ إن “هناك أخطاء جوهرية في البيان الوارد من داون/سمكس”.

وأكدت: “لم يخلص تحقيقنا إلى أن الحكومة السعودية (اخترقت) ويكيبيديا وأثرت على المستخدمين”.

وجاء بيان “داون” و”سمكس” المشترك بعد إعلان ويكيميديا الشهر الماضي عن حظر عالمي لـ16 مستخدما “كانوا يشاركون في عملية تحرير تحمل تضاربا في المصالح في مشاريع ويكيبيديا في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا”.

وأوضحت أنها اتخذت قرار الحجب “نظرا لخطورة الموقف وللحفاظ على سلامة المستخدمين والمشروعات”.

في تحقيق بدأ في كانون الثاني (يناير) الماضي ، قالت ويكيميديا إنها “تمكنت من تأكيد أن عددًا من المستخدمين الذين لهم صلات وثيقة بأطراف خارجية كانوا يقومون بتحرير المنصة بطريقة منسقة لتعزيز هدف تلك الأطراف”.

وأكدت “داون” و”سمكس” نقلا عن مصادرهما أن ويكيميديا كانت تشير إلى عمل المستخدمين السعوديين تحت تأثير الحكومة السعودية.

أضافت الهيئتان أن اثنين من “المشرفين” رفيعي المستوى – وهما إداريان متطوعان يتمتعان بامتياز الوصول إلى ويكيبيديا ، بما في ذلك القدرة على تحرير الصفحات المحمية بالكامل – تم سجنهما منذ اعتقالهما في نفس اليوم في سبتمبر 2020.

قال داون وسميكس إن الاعتقالات كانت على ما يبدو جزءًا من “حملة على مسؤولي ويكيبيديا في البلاد” ، وذكروا الشخصين المسجونين وهما أسامة خالد وزياد السفياني.

وقال عبد الله العوده ، مدير أبحاث داون للخليج ، إن خالد حُكم عليه بالسجن 32 عامًا وحُكم على سفياني بالسجن ثماني سنوات.

وأوضح العوده لوكالة فرانس برس أن “اعتقال أسامة خالد وزياد السفياني من جهة ، وتسلل ويكيبيديا من جهة أخرى ، يظهران جانبا مرعبا من كيف تريد الحكومة السعودية السيطرة على الرواية وويكيبيديا”.

من جانبها نفت مؤسسة “ويكيدميا” التي تدير موسوعة “ويكيبيديا” الإلكترونية، التقارير التي زعمت أنّها وجدت أدلة على “اختراق” الحكومة السعودية لفريق عملها في الشرق الأوسط.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية