منظمات حقوقية تطالب بالتحقيق في وفاة الكاتب السعودي الشحي

وفاة الشحي بعد خروجه من السجن أثارت العديد من التساؤلات

طالبت منظمات حقوقية من ضمنها منظمة مراسلون بلا حدود بضرورة إجراء تحقيق مستقل تشرف عليه الأمم المتحدة في قضية وفاة الكاتب السعودي صالح الشحي.

وكان الكاتب السعودي صالح الشحي قد توفي بعد شهرين فقط من الافراج عنه من السجون السعودية.

وكانت وسائل إعلام سعودية قد أشارت إلى وفاة الشحي بعد مضاعفات قوية ناتجة عن اصابته بفايروس كورونا.

وأشارت منظمة مراسلون بلا حدود أن الحالة الصحية للكاتب السعودي تدهورت بشكل كبير بعد الافراج عنه وتم إدخاله إلى العناية المركزة.

وأشارت المنظمة أن الافراج عن الشحي تم بشكل مفاجئ في إشارة إلى أن السلطات السعودية لديها ما تخفيه في هذا الموضوع.

وعقب وفاة الشحي عبرت منظمة العفو الدولية عن عميق حزنها لوفاته ووجهت الدعوة للسلطات السعودية بضرورة الإفراج عن المعتقلين السياسيين.

وشهدت جنازة الكاتب السعودي صالح الشحي حضور أعداد غفيرة من المواطنين السعوديين لتشييعه لمثواه الأخير. وكان الكاتب الشحي قد ووري الثرى في مقبرة رفحاء شمال المملكة العربية السعودية حيث مسقط رأسه.

ومن الجدير ذكره أن الشحي قد اعتقل نهاية عام 2017 بعد انتقادات وجهها للفساد الموجود داخل الحكومة السعودية وفي الديوان الملكي.

وعلى خلفية اتهاماته للسلطات السعودية بالفساد تم الحكم على الشحي بالسجن لمدة خمسة سنوات تنتهي نهاية عام 2022 وحكم عليه أيضاً بالمنع خمسة سنوات أخرى من السفر.

وفي سياق متصل قالت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية إن المسؤول السابق في المخابرات السعودية سعد الجابري خشي على نفسه وانسحب من المملكة عندما “همّش ولي العهد السعودي محمد بن سلمان منافسيه من أجل تعزيز سلطته قبل بضع سنوات”.

وذكرت الصحيفة أن الأمير يحاول إعادة الجابري منذ ذلك الحين، حيث طلب أولاً من المسؤول السابق سعد الجابري العودة إلى الوطن للحصول على وظيفة جديدة، ثم حاول إحضاره عبر الإنتربول بتهمة الفساد، دون جدوى، وفقًا للرسائل النصية والوثائق القانونية التي حصلت عليها صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية.

وكتب الأمير محمد إلى المسؤول السابق في سبتمبر 2017: “أنت متورط في العديد من قضايا الفساد الكبيرة التي تم إثباتها. لا توجد دولة في العالم ترفض تسليمك”.

لكن الانتربول شكك في التزام السعودية بالإجراءات القانونية الواجبة وحقوق الإنسان في معالجة المملكة لقضايا الفساد واعتبر الطلب السعودي لإحضار الجابري بدوافع سياسية، انتهاكا لقواعد المنظمة، وفقا لوثائق الإنتربول؛ لذا أزالت اسم الجابري من نظامها.

 

“نيويورك تايمز” تكشف قصة سعد الجابري الكاملة ومراسلاته مع ولي العهد السعودي

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية