منظمة الصحة : حياة ملايين اليمنيين في خطر بسبب الحرب

أعلنت منظمة الصحة العالمية يوم الاثنين عن حاجتها لنحو 141.5 مليون دولار لتوفير الخدمات الصحية الضرورية لإنقاذ حياة ملايين الأشخاص في اليمن خلال 2023، بما في ذلك التصدي للأمراض المعدية وتفشي الأوبئة ومنها كوفيد-19.

وقالت المنظمة التابعة للأمم المتحدة في بيان إن الصراع المستمر للعام التاسع على التوالي أدى إلى انهيار الاقتصاد اليمني، وتعطيل الخدمات العامة والاجتماعية، وبالتالي زيادة الاحتياجات الإنسانية، خاصة في مجال الرعاية الصحية.

وأشارت المنظمة “حيث يعمل أقل من 50 %من المرافق الصحية في عموم البلاد، ما يجعلها غير قادرة على تلبية احتياجات السكان، إذ إن هناك 21.9 مليون شخص بحاجة إلى مساعدة صحية”.

وأشار البيان إلى أن الأنشطة الأساسية للمنظمة في اليمن خلال عام 2023، ستتمثل في تعزيز التأهب والمراقبة بما في ذلك الاكتشاف المبكر والتصدي للأمراض المعدية وتفشي الأمراض والأوبئة، ومنها كوفيد-19 في 32 مرفقا صحيا.

كما أوضح البيان أن اليمن يتأثر بسلالتين منفصلتين من فيروس شلل الأطفال حيث تم تسجيل 150 إصابة في عام 2022.

ودمرت الحرب في اليمن، الذي تقول الأمم المتحدة إنه يعاني أسوأ أزمة إنسانية في العالم، البنية التحتية لقطاع الصحة في بلد يعيش في فقر مدقع ويعتمد 80 % من سكانه البالغ عددهم 32.6 مليون على المساعدات.

وتقول الأمم المتحدة إنها تواجه في اليمن أكبر انخفاض سنوي في تمويل أي خطة إنسانية منسقة في العالم، حيث بلغت الفجوة التمويلية في خطة الاستجابة الإنسانية في اليمن خلال العام الماضي نحو 55 %.

وقالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة ( يونيسيف ) إن أكثر من عشرة آلاف ‎طفل قتلوا أو أصيبوا بسبب النزاع الدامي المستمر في اليمن للعام الثامن على التوالي.

وأعلنت حنان سليمان، نائبة المدير التنفيذي للمنظمة في اليمن “نناشد جميع أطراف النزاع ‎حماية الأطفال والمدنيين أينما كانوا، وإزالة الألغام الأرضية والمتفجرات من مخلفات الحرب”.

وأضافت خلال زيارتها لمركز إعادة التأهيل والأطراف الصناعية في ‎مدينة عدن الساحلية جنوبي البلاد، أن أكثر من عشرة آلاف ‎طفل قتلوا أو أصيبوا بسبب الصراع في ‎اليمن.

وتشير تقارير منظمات دولية ومحلية إلى أن اليمن شهد أكبر عملية زرع للألغام في الأرض منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، حيث يتناثر في العديد من المدن اليمنية آلاف الألغام التي زرعتها أطراف الحرب.

وتقول الأمم المتحدة إن الحرب أودت بحياة عشرات الآلاف وشردت الملايين ودفعت اليمن الذي يعاني “أكبر أزمة إنسانية في العالم” إلى شفا المجاعة مع انهيار الاقتصاد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية