مهرجان خليجي يعرض 11 فيلمًا حول اللاجئين

بدأت منصة “في بيتنا سينما” التي أطلقها مهرجان الشارقة السينمائي الدولي للأطفال والشباب بعرض 11 فيلماً جديداً تتناول قضايا اللاجئين .

تلك الأفلام توثق تجارب اللاجئين بقصص يقدمها فنانون عالميون أمثال: أنجلينا جولي، وبن ستيلر، وغيرهما من نجوم السينما العالمية.

وتعرض المنصة من خلال أفلامها الأوضاع البائسة التي يعانيها اللاجئين وأُسرهم في رحلة البحث عن السلام والحرية والأمان في بلادهم.

الفيلم اللبناني (هل تذكر أحلام طفولتك؟) يحكي قصة الطفلة رزان التي تعيش مع كثير من أقرانها السوريين اللاجئين مثلها في مخيمات غير رسمية للاجئين في لبنان.

ورغم الظروف القاسية والفقر، لا تزال تذكر أحلامها، إذ تحلم بالعودة إلى بلادها.

وأن تعيش في بيت قريب من بيت جدتها التي لم تلتقِ بها مطلقًاً، وأن تتناول الطعام حتى تشبع، وأن تصبح طبيبة لتطبيب مرضاها.

ومن إثيوبيا تعرض المنصة فيلم (تحدي نياهوك) الذي يسرد قصة فتاة (16 عامًا) وتحلم أن تكون طيّارة، إلا أنها لا تتمكن من إكمال سنواتها الدراسية.

إقرأ أيضًا: مئات اللاجئين الفلسطينيين عذبوا حتى الموت في المعتقلات السورية

ولا تكاد تمتلك فرصة لدخول المدرسة الثانوية، إذ لا يستطيع نصف الأطفال في مخيم اللاجئين في مدينة جامبيلا بإثيوبيا الذهاب إلى المدرسة والحصول على أبسط حقوقهم كالتعليم.

ويتتبع الفيلم الوثائقي القصير (مركز ريفيوشي للاجئات في كينيا) حياة الفتيات والشابات من اللاجئين في جنوب الصحراء الكبرى الإفريقية.

تجارب اللاجئين

ويؤكد الفيلم على معاني الحياة الإيجابية، حيث تُحضّر الفتيات أسبوعياً عرضاً للأزياء يساعدهن على ثقتهنّ بأنفسهنّ، عندما يمشينَ على منصة عرض الأزياء.

ويوثق الفيلم حضور أنجلينا جولي، المبعوث الخاص للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين لأحد العروض الأسبوعية.

ومن خلال الفيلم “منطقة آمنة – بعد مرور 4 سنوات”، يطل المخرج العالمي ماركو بولينجر في زيارة جديدة إلى مخيم «سعد نايل» للاجئين السوريين في لبنان.

ويتابع تنظيم ورش عمل حول رواية الحكايات والسرد القصصي عن طريق الفيديو.

كما يواصل تعليم الفتيات اللاتي شاركن في ورش العمل المختلفة التي نظمها على مدار الأعوام الأربعة الماضية.

وتضم القائمة الجديدة على المنصة فيلم: “اقضِ يوماً مع بيرتن» و«يوميات الحلم» و«فتاة سودانية لاجئة تسعى لتحقيق حلمها في التعليم بمصر”.

و”سورية: فتاة شوهتها الحرب” و”يتامى ساحل العاج يتغلبون على انعدام الجنسية”.

و”فتى عراقي مخطوف يعود لعائلته في كندا”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية