موجة من الخسائر الحادة في أسهم شركة تويتر بعد اتهامات ماسك لها

اندلعت موجة من الخسائر الحادة في أسهم عملاق التواصل الاجتماعي شركة تويتر خلال هذه اللحظات من تعاملات اليوم الإثنين عقب قنبلة جديدة من إيلون ماسك قد تبدد حلم صفقة الاستحواذ الكبير.

وانخفضت أسهم تويتر في تعاملات ما قبل التداول اليوم الإثنين في حدود 7% نزولا إلى مستويات قرب الـ 38 دولار للسهم، فيما انخفضت أسهم تويتر بنسبة 20% خلال ثلاثين يومًا عقب تعثر إتمام الصفقة.

ومن بداية العام تنخفض أسهم تويتر في حدود 6% أو ما يعادل خسائر في حدود 2.5 دولار، بينما فقدت تويتر ما يقرب من ثلث قيمتها حيث خسرت ما يقرب من 20 دولار في السهم الواحد.

واتهم الملياردير الأميركي، مؤسس شركة “تسلا”، إيلون ماسك، شركة تويتر بـ”مقاومة” حقه في الحصول على معلومات بشأن الحسابات المزيفة على المنصة، واصفا ذلك بـ “انتهاك مادي واضح” لشروط صفقة الاستحواذ.

وكتب ماسك في رسالة، وقعها محاميه إلى الشركة، يوم الاثنين، أن ماسك “يحتفظ بجميع الحقوق الناتجة عن ذلك، بما في ذلك حقه في عدم إتمام الصفقة وحقه في إنهاء اتفاق الاندماج”.

وكتب أن الاتفاق ينص على ضرورة تقديم البيانات التي طلبها وقال: “يحق للسيد ماسك أن يسعى، ويلزم تويتر بتوفير المعلومات والبيانات”، مشيرا إلى أن رفض الشركة يؤدي إلى “مزيد من الشكوك بأنها تحجب البيانات المطلوبة بسبب القلق مما قد يتضمنه تحليله عن هذه المعلومات”.

وأصبح ماسك مساهما رئيسيا في تويتر بعد شرائه 73.5 مليون سهم أوائل أبريل، وبعد نحو أسبوعين تقدم بعرض للاستحواذ على المنصة.

ورفض مساهمو تويتر إعادة انتخاب حليف إيلون ماسك في مجلس الإدارة خلال الاجتماع السنوي لشركة التواصل الاجتماعي، مع استمرار التساؤلات حول مستقبل صفقة الاستحواذ البالغة 44 مليار دولار.

وصوت المساهمون ضد انتخاب إيجون ديربان لعضوية مجلس إدارة تويتر، نظرًا لأنه الرئيس المشارك لشركة سيلفر لايك، والذي عقد سابقًا شراكة مع إيلون ماسك لتحويل تسلا إلى كيان خاص.

وصوت المساهمون لصالح باتريك بيشيت الشريك العام في شركة إينوفيا كابيتال لعضوية مجلس الإدارة.

وأكدت شركة تويتر خلال الاجتماع الافتراضي على أنها لن ترد على أي أسئلة بشأن صفقة ماسك، وذلك بعد أقل من أسبوع على تأكيدها الالتزام بالصفقة والسعر المتفق عليه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية