موقع الاستخبارات الإسرائيلي ” جافاج”: نجاة السيسي من محاولة اغتيال

قال موقع الاستخبارات الإسرائيلي ” جافاج ” أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي تعرض لمحاولة اغتيال من قبل أحد أفراد الحرس الرئاسي.

وبحسب الموقع، جرت المحاولة في 29 أبريل 2022. أصيب السيسي في محاولة الاغتيال، لكن إصابته ليست خطيرة. وبحسب مصادر “جافاج”، منفذو المحاولة من أفراد الحرس الرئاسي وقوات النخبة الذين تتمثل مهمتهم في حماية السيسي وعائلته.

وأكد الموقع أن السيسي حالياً راقد في مستشفى داخل أحد المجمعات الرئاسية الفخمة تحت حراسة مشددة.

المعلومات الاستخباراتية المتوافرة لدى “جافاج” تؤكد أن محاولة الاغتيال كانت “عملاً داخلياً”، لكن لم يتضح بعد من يقف وراء هذه المحاولة.

في محاولة الاغتيال، قتل مهاجم واحد على الأقل واعتقل عدد من ضباط الحرس الرئاسي والجيش. الشكوك الشائعة داخل الدائرة المقربة من السيسي هي أن الهجوم تم تسهيله من قبل ضباط كبار في الجيش، وليس مجرد مبادرة من ضباط صغار.

و أشار موقع الاستخبارات الإسرائيلي الى وضع أسرة الرئيس ، بما في ذلك الأصهار والأحفاد ، تحت إجراءات أمنية مشددة وتم تجميعها في المجمع الرئاسي حيث يتعافى السيسي. التقى السيسي بعائلته وورد أنه كان عاطفيًا للغاية.

محاولة اغتيال السيسي جاءت من دائرته المقربة و لحسن حظه، لم ينجح الضباط في قتله.

لكن المحاولة تظهر النار التي تحت رماد القوات المسحلة، المؤسسة العسكرية مستاءة من أداء السيسي وسياساته التي تهدد مستقبل البلاد والجيش.

تشير محاولة الاغتيال هذه إلى أن المزيد من الاضطرابات في الطريق ما لم ينجح السيسي في تغيير سياساته، واستمالة الجيش الغاضب والشعب المصري الذي يعاني في ظل قبضة السيسي الأمنية وإجراءات التقشف الاقتصادي غير المسبوقة.

وعلمت “جافاج” أن عددًا قليلاً جدًا من جنرالات الجيش وكبار ضباط المخابرات على دراية بالتفاصيل، وهم بالفعل في طور التخطيط لتنظيم ظهور علني قريب لـ”السيسي”، في محاولة لإحباط أي شائعات سلبية محتملة، وتدور التوقعات حول التخطيط للسماح للرئيس بإلقاء خطاب في عيد الفطر.

وفي نهاية التقرير قال “جافاج” إن محاولة اغتيال “السيسي” ووقائع دائرته المقربة أظهرت بوضوح أن الاستياء داخل جيش “السيسي” المخضرم وصل إلى مستوى غير مسبوق.

وأضاف التقرير أن محاولة الاغتيال تنذر بمزيد من القلاقل على الطريق ما لم ينجح “السيسي” في تغيير صورته وتهدئة المخاوف داخل الجيش ، وهو ما يتزامن مع تنامي غضب الشعب المصري الذي يعاني في ظل قبضته الوحشية من آلام غير مسبوقة وتدابير التقشف الاقتصادي.

جدير بالذكر أن ملايين المصريين فوجئوا بالإعلان المفاجئ عن وفاة الرئيس المصري على منصات قنوات “سي بي سي” و “إكسترا نيوز” المقربة من السلطات.

وبعد دقائق ، أعلنت وسائل إعلام مصرية أن السلطات أغلقت تطبيق “Pulse” ونشر أخبار كاذبة بعد أن اخترق شخص مجهول تطبيق “نبض” في البلاد.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية