موقع يزعم: تصاعد معارضة محمد بن سلمان بين أفراد “آل سعود”

قالت مصادر إن معارضة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان تختمر بين العديد من أبناء عمومته من العائلة المالكة في المملكة، بعد اعتقال عشرات الأمراء.

ورفض أبناء عموم محمد بن سلمان صعود ولي العهد إلى السلطة، بحسب تحقيق لموقع عربي 21، بعد رصده أكثر من 250 حسابًا شخصيًا للعائلة المالكة السعودية على تويتر وإنستغرام.

ولفت الموقع إلى أن معظم الحسابات التي تلمح إلى معارضة الأمير محمد بن سلمان تخص أميرات سعوديات.

ويُعتقد أن الغضب في العائلة المالكة في آل سعود ضد محمد بن  سلمان تصاعد بعد الإطاحة بولي العهد السابق  محمد بن نايف في عام 2017.

والأمير بن نايف من بين عدد من أفراد العائلة المالكة الذين اعتقلوا منذ عام 2017 عندما بدأ محمد بن سلمان في تعزيز سلطته بعد أن تولى والده، الملك سلمان، العرش في عام 2015.

وتضم عائلة آل سعود الآلاف من أفرادها، لكن حفنة من الأمراء فقط كان لهم نفوذ مباشر في المملكة.

وقال الموقع إن تحقيقاته كشفت معارضة واستياءً بين خطوط مختلفة من العائلة المالكة في السعودية لسياسات ولي العهد محمد بن سلمان .

عائلة الملك عبدالله

وتحرك الملك سلمان لاستبعاد أبناء سلفه عبد الله عند وفاته في عام 2015.

وسرعان ما تمت إقالة نجل الملك عبد الله، الأمير تركي، من منصب حاكم منطقة الرياض وتم اعتقال ابنه الثاني الأمير متعب لاحقًا.

وقال الموقع إن الأميرة بسمة بنت عبد الله، وابنة أختها الأميرة دانا بنت خالد، في طليعة أفراد العائلة المالكة المعارضة لحكم محمد بن سلمان .

ويُزعم أن الأميرات تنشر وتعيد تغريد صور الأمير تركي المحتجز والملك الراحل عبد الله.

ويُعتقد أيضًا أن بعض أحفاد الملك عبد الله ينشرون في حسابات مخصصة لولي العهد السابق الأمير نايف، بل ويمدحون الأمير أحمد بن عبد العزيز، شقيق الملك، والذي يُعتقد بأنه من أبرز المعارضين لمحمد بن سلمان.

أحفاد سعود الكبير

وأفاد الموقع إلى أن أحفاد سعود بن عبد العزيز بن سعود، الملقب بـ “سعود الكبير” ، يبدون فخرًا كبيرًا بفرعهم من العائلة.

وواجه أحد عشر أميرا سعوديا محاكمات في 2018 بعد إلقاء القبض عليهم  بسبب اعتصام احتجاجي عندما تم رفع الدعم الحكومي لفواتير الخدمات.

وهؤلاء الأمراء الأحد عشر كانوا جميعًا من نسل سعود الكبير.

وارتبط مصطلح الإصلاح الاقتصادي بإلقاء القبض على أكثر من 200 من الأمراء فيما عُرف بحملة تطهير ومكافحة الفساد في نوفمبر تشرين الثاني بقيادة محمد بن سلمان ، والتي يعتقد محللون أنها كان وسيلة ولي العهد لترسيخ سلطته والقضاء على أي معارضة .

واحتجز معظمهم في فندق ريتز كارلتون الفخم في الرياض، والذي تحول إلى سجن فاخر، وتوصلوا إلى تسوية مع الحكومة.

وتم القبض على الأمير سلمان الأمير سلمان بن عبد العزيز آل سعود إلى جانب والده في أوائل عام 2018، في حملة قمع شملت أيضًا أبناء عمومته – أحفاد سعود الكبير.

وفي الأسابيع القليلة الماضية، نشرت شقيقتا الأمير سلمان الجواهر وسارة تغريدات تطالبان بالإفراج عن شقيقهما ووالدهما.

وغرّدت الأميرتان بصور شقيقهما مع الأمير أحمد بن عبد العزيز، ومسؤولين غربيين، رافضين مناشدة الملك سلمان أو محمد بن سلمان مباشرة.

ويبدو أن الأمير سلمان، وهو طالب اللغات الذي يبلغ من العمر 37 عامًا وتلقى تعليمه في جامعة السوربون في باريس، لم يكن لديه أي طموحات سياسية.

واكتسب سمعة بأنه من كبار ممولي مشاريع التنمية في البلدان النامية، واعتبر هدفًا غير محتمل لحملة محمد بن سلمان على المعارضة المشتبه بها.

وبعد احتجازه لمدة عام تقريبًا في سجن الحائر شديد الحراسة بالقرب من  الرياض، وبعد ذلك في فيلا خاصة مع والده الأمير عبد العزيز بن سلمان، نُقل الأمير إلى مركز احتجاز سري في مارس / آذار.

اقرأ المزيد/ شهوة المال والشهرة والجنس.. وول ستريت جورنال تزعم: هذه طريق محمد بن سلمان إلى السلطة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية