نشطاء يغلقون سفارة الإمارات في بروكسل ويتوعدون بـ”حرب السفارات”

أغلق نشطاء حقوقيون مدخل مقر سفارة الإمارات في العاصمة البلجيكية بروكسل بالسلاسل الحديدية احتجاجًا على جرائمها بحق المدنيين في اليمن ودول أخرى، وتوعدوا بشن “حرب” على سفارات الإمارات في أوروبا.

ووضع نشطاء “الحملة الدولية لمقاطعة الإمارات” لافتة كبيرة على مدخل مقر السفارة الإماراتية كُتب عليها (مغلق بسبب جرائم الإمارات).

وطلى النشطاء الأرض المؤدية إلى مدخل السفارة بالدهان الأحمر في إشارة للدماء والجرائم التي تتورط الإمارات بارتكابها بحق المدنيين في اليمن ودول أخرى.

وردد النشطاء هتافات تندد بقتل الإمارات المدنيين خاصة الأطفال في اليمن، وطالبوا بوقف حربها الإجرامية على اليمنيين خدمة لأطماعها في التوسع والنفوذ.

ولم يجرؤ العاملون في مقر السفارة الإماراتية على مواجهة النشطاء بسبب خجلهم ما تتورط الإمارات بارتكابه من جرائم مروعة بحق المدنيين، وفق النشطاء.

ويقول النشطاء إنهم بصدد تنظيم حملات أخرى لإغلاق سفارات الإمارات في عديد الدول الأوروبية للفت أنظار العالم لانتهاكات أبوظبي لحقوق الإنسان

والإمارات شريك رئيس في حرب التحالف السعودي على اليمن منذ عام 2015، وأودت الحرب حتى الآن بحياة أكثر من 10 آلاف شخص، بينما يهدّد الخطر حياة المتبقين.

وفضلًا عن القتلى والمصابين، فإن الحرب تركت 22 مليون يمني بحاجة إلى مساعدات، و8 ملايين معرّضون لخطر المجاعة بحسب الأمم المتحدة.

ويوم أمس هرب القنصل العام لدولة الإمارات عبدالله شاهين وطاقم القنصلية في نيويورك بالولايات المتحدة الأمريكية من نشطاء حقوقيين تظاهروا للاحتجاج على سياسات أبو ظبي.

ونشر نشطاء حقوقيون على مواقع التواصل الاجتماعي فيديو للحظة محاصرة القنصل الإماراتي وهروبه رفقة طاقم السفارة في نيويورك بعد مطاردة من نشطاء حقوقيين.

ورفع نشطاء في الحملة الدولية لمقاطعة الإمارات خلال اعتصام قبالة مقر القنصلية الإماراتية في نيويورك، صورًا لولي عهد أبوظبي محمد بن زايد تصفه بالقاتل ومجرم الحرب على خلفية حرب الإمارات ضمن التحالف السعودي في اليمن.

وقبل أسبوعين، اعتصم عشرات السودانيين ونشطاء حقوق الإنسان من جنسيات متعددة أمام سفارة دولة الإمارات العربية المتحدة في العاصمة البلجيكية بروكسل للمطالبة بوقف تدخل أبو ظبي في الشأن السوداني الداخلي.

وفي فبراير الماضي اعتصم حقوقيون ومحامون وناشطون بريطانيون أمام مقر السفارة الإماراتية في لندن احتجاجا على انتهاكات أبو ظبي لحقوق الإنسان.

وقدم المعتصمون عريضة مطالب إلى سفارة الإمارات في لندن، مطالبين بضرورة الإفراج عن المحتجزين من البريطانيين في السجون الإماراتية، ووضع حد لعمليات الاعتقال الظالمة للرعايا البريطانيين في الإمارات.

لكن المسؤولين في سفارة الإمارات بلندن رفضوا استلام عريضة المطالب من النشطاء البريطانيين، ومنع الحراس النشطاء من الاقتراب وتسليم العريضة لهم، وقام النشطاء بوضعها أمام باب السفارة الإماراتية.

 

فيديو: الكاميرات ترصد هروب قنصل الإمارات في نيويورك!

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية