نصر الله يستبعد حربًا بين إيران وأمريكا ويهدد هذه الدول.. ماذا قال عن انسحاب الإمارات من اليمن!

استبعد الأمين العام لتنظيم حزب الله اللبناني حسن نصر الله بدء إيران حربًا على الولايات المتحدة الأمريكية، كما استبعد في الوقت نفسه شن واشنطن حربًا على طهران، مؤكدًا أن الطرفين يعملان على عدم التدحرج إلى حرب.

وبشأن إلغاء الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ضربة أمريكية لإيران قبل دقائق من تنفيذها ردًا على إسقاط طائرة مُسيرة أمريكية قرب إيران، قال نصر الله: “الايرانيون أرسلوا رسالة عبر دولة ثالثة في نهار ذلك اليوم إذا قصفتم أي هدف في إيران او لإيران نحن سنقصف أهدافًا أميركية، ولهذا تم ايقاف الضربة”.

وشدد على أن “إيران لن تركع نتيجة العقوبات، بل العقوبات ستقوي الانتاج الداخلي الإيراني”.

وأكد أن “مسؤولية الجميع في المنطقة منع حصول الحرب الأميركية على إيران، لأن الكل يجمع أنها مُدمرة”.

وفيما يتعلق بالحوار بين السعودية وإيران، قال نصر الله إن إيران منفتحة على أي حوار مع السعودية، لكن المشكلة في الطرف الآخر الذي حسم خياراته”.

وتساءل “هل من مصلحة الإمارات حصول حرب مدمرة في الخليج؟  قطعا لن يقبلوا بها”، مضيفًا “إذا تم تدمير الإمارات عند اندلاع الحرب، هل سيكون ذلك في مصلحة حكام الامارات وشعبها؟”.

وتابع “هل السعودي له مصلحة في الحرب وهو يعرف أنه لن يستطيع مواجهة إيران”.

وشدد على أن “كل دولة ستكون شريكة في الحرب على إيران أو تقدّم أرضها للاعتداء على إيران ستدفع الثمن”.

وأكد أن “على إسرائيل أن تفهم أن أي حرب في المنطقة لن تكون محيّدة عنها أبدًا، وإيران قادرة على قصف إسرائيل بشراسة وقوة”.

وقال: “عندما تفتح الحرب على إيران يعني فُتحت الحرب في المنطقة كلها، وما يمنع الأميركي من الذهاب إلى حرب هو أن مصالحه في المنطقة كلها معرضة للخطر”.

الحرب في اليمن

وبشأن العدوان على اليمن، ذكر نصر الله أن “اليمنيين قادرون على قصف أغلب المطارات في السعودية والأهداف المطلوبة في الامارات ولكنهم يتدرجون”.

وأضاف “نُقل عن مسؤولين إماراتيين أن هناك قرارًا إماراتيًا بالخروج النهائي من اليمن”، متمنيًا من السعودية مراجعة قرارها في اليمن كما فعلت الامارات”.

 

الأمين العام لحزب الله: الحرب في سوريا ستنتهي خلال عام أو اثنين

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية