نيويورك تايمز تفضح حقيقة المقاصد السعودية من رعاية “بطولة LIV Golf”

كشفت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية حقيقة المقاصد السعودية من رعاية “بطولة LIV Golf” بمبالغ مالية طائلة قُدمت كنفقات “ترضية” من أجل دفع نجوم اللعبة للمشاركة في البطولة التي يرعاها “صندوق الاستثمارات العامة” السعودي.

وأشارت الصحيفة أن المقصد الرئيس من تنظيم البطولة هو تلميع السجل الإجرامي للأسرة السعودية الحاكمة بقيادة ولي العهد “محمد بن سلمان” بعد تشوهها بفعل جرائمه في اليمن وضد المعارضين.

ونقلت نيويورك تايمز عن نجوم اللعبة المشاركين في البطولة قولهم إنهم ورغم إغداق المال عليهم يشعرون بأنهم منبوذون.

الأربعاء 29 يونيو 2022 اتهمت بعض وسائل الإعلام العالمية النظام السعودي بقيادة الملك سلمان وولي عهده “محمد بن سلمان” بمحاولة تحسين سجله الإجرامي من خلال وجود مشاهير كسفراء لدى المملكة ، وهذا ما حدث للنجم الأرجنتيني ليونيل ميسي كنموذج والذي شغل هذا الدور من قبل.

بداية من صحيفة الإندبندنت التي قالت إن أهالي معتقلي الرأي في السعودية طلبوا من السلطات عدم استخدام ميسي لتشويه سمعته ، كما تضمنت رسائلهم مراجعة ما تعرضوا له بعد أن تلقى نجم برشلونة دعوة من المملكة كسفيرللسياحة.

وقالت صحيفة إنترناشونال بزنس البريطانية إن ميسي وافق على العمل كسفير للسياحة السعودية على الرغم من السجل السيئ للملكة.

وقالت نائب ورلد نيوز: “عندما يسافر ميسي نيابة عن السعودية فهو يمثل النظام الاستبدادي لابن سلمان ، فهذا أمر خطير للغاية” ، “هذا ليس فقط لتجميل صورة الحكومة ، بل سيبقى كذلك غير قانوني “.

أمّا دورية “ميرور” البريطانية فأشارت إلى أن “صفقة ميسي مع السعودية تعرضه لخطر تشويه سمعته عالميًا” واستدركت موضحةً أنه “بات متهم بالترويج لنظام يرتكب انتهاكات مروعة لحقوق الإنسان”.

وأكّدت صحيفة “الإندبندنت” أن عائلات معتقلي الرأي في السعودية تطالب ميسي بأن لا يستخدمه النظام لغسل سمعته” وأن رسالتهم “تضمنت استعراضًا لما يتعرض له هؤلاء بعد تلقى نجم برشلونة عرضًا ليصبح سفير السياحة في المملكة”.

وأوضحت صحيفة انترناشيونال بيزنس تايمز” البريطانية “أن ميسي وافق على أن يكون سفيرًا للسياحة السعودية على الرغم من سجل الحكومة الخليجية السيئ”.

وكانت قد كشفت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية أن السعودية نظمت حفلات باهظة الثمن في نوادي ليلية للاعبي بطولة LIV Golf في محاولة منها لكسب مزيد من اللاعبين للبطولة و التغطية على انتهاكاتها بعد تعرض المشاركين في البطولة لانتقادات حقوقية بسبب السجل الحقوقي السيء للملكة.

ونقلت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية عنهم قولهم إنهم ورغم ذلك يشعرون بأنهم منبوذون، بسبب تمويل صندوق الثروة في السعودية لها.

وجمع الدوري الجديد الممول من السعودية 48 لاعباً منشقاً أغرتهم حتما الجوائز المالية المفرطة والبالغة أكثر من 250 مليون دولار، ممتدة على 8 جولات في مختلف أنحاء العالم، وبصيغة فريدة على مدى ثلاثة أيام دون انقطاع. ومن ضمن الـ 48 لاعبا المنشقين 16 نجما مصنفين ضمن قائمة أفضل مئة لاعب في العالم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية