هجوم بعربات مدرعة على سجن بالمكسيك يخلف عشرات القتلى

قتل 14 شخصا على الأقل، وأصيب 13 آخرون، في أعقاب أعمال شغب وهجوم مسلح على سجن في مدينة سيوداد خواريز في المكسيك، الأحد، بحسب ما أعلن مسؤولون في ولاية تشيهواهوا.

وقال مكتب المدعي العام لولاية تشيهواهوا في بيان، إن من بين القتلى، عشرة من حراس الأمن وأربعة سجناء، وأضاف أن 13 شخصا آخرين أصيبوا.

وخلال أعمال الشغب، هرب 24 سجينا، قالت السلطات إنهم استغلوا الوضع.

وأضاف مكتب المدعي العام، أن الحادث بدأ في حوالي الساعة 7 صباحا بالتوقيت المحلي، الأحد، عندما وصل مسلحون في عربات مدرعة إلى السجن وهاجموا حراس الأمن.

واستنادًا إلى عناصر التحقيق الأولية، كان هدف الهجوم تسهيل هروب مجموعة سجناء.

وأضافت النيابة أن الشرطة اعتقلت 4 أفراد بمساعدة الجيش، من دون أن تحدد إذا كانوا سجناء هاربين أو من المهاجمين.

وفي أغسطس/آب الماضي، امتدت أعمال عنف في السجن ذاته إلى شوارع المدينة وأدت إلى مقتل 11 شخصا.

يذكر أنه يوجد في سجن هذه المدينة المكسيكية أعضاء من فروع مسلحة لعصابتَي سينالوا وخواريز اللتين تتنافسان للسيطرة على المدينة منذ أكثر من 15 عاما.

وفي عام 2016، كان البابا فرنسيس، بابا الفاتيكان، قد أقام حدثا برفقة سجناء في السجن نفسه أثناء زيارته إلى مدينة سيوداد خواريز.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية