هواتف صينية ببرمجيات خبيثة تغزو الأسواق المصرية

أكدت وسائل إعلام في جمهورية مصر العربية أن آلافًا من هواتف صينية نقالة مزودة ببرمجيات خبيثة تباع في البلاد ودولاً إفريقية.

وأضافت تلك الوسائل أن هواتف صينية نقالة تباع في الأسواق الإفريقية أيضًا.

ووفقًا لشركة “آبستريم” التي تعمل على مكافحة البرمجيات الإلكترونية الخبيثة، فإن أكثر من 35 ألف هاتف نقال مصنّع في الصين تباع حاليًا في الأسواق المصرية والإفريقية.

إقرأ أيضًا: 80 هجوما رقميا على الهواتف الذكية في قطر يوميًا

يُشار إلى أن هذه الهواتف الصينية من طراز “تكنو” وتباع أيضًا في جنوب أفريقيا، وغانا، والكاميرون، وإثيوبيا.

كما نقلت “بي بي سي” عن الشركة قولها إن تلك البرمجيات تم تثبيتها على الهواتف خلال تصديرها إلى تلك الدول.

ونقلت عن جيفري كليفز، رئيس شركة Secure-D platform لأمن الإنترنت قوله: “كون أن البرمجية الخبيثة رُكبت مسبقا في هواتف صينية محمولة التي اشترتها ملايين العائلات من ذوي الدخل المنخفض عموما يخبرك بكل شيء تحتاج إلى معرفته بشأن ما تواجهه الصناعة حاليا”.

إحدى تلك البرمجيات الخبيثة تدعى “تريادا”، وعثرت عليها الشركة في الهواتف الذكية العاملة بنظام “أندرويد”.

حيث تُركِّب شفرة خبيثة تُعرف باسم إكس هيلبر (xHelper) يتم العثور عليها في خدمات الاشتراك.

إذ تقدم طلبات مزورة نيابة عن المستخدمين، علما أنها تقوم بهذا بشكل غير مرئي وبدون معرفة المستخدم.

وتابعت “بي بي سي”: “إذا قُبِل الطلب، يستهلك وقت المكالمات المدفوع مسبقا، الطريقة الوحيدة للدفع من أجل الحصول على الخدمات الرقمية في بلدان نامية عدة”.

وكشفت تقارير حديثة أن العديد من أجهزة “أندرويد” و هواتف صينية تحوي برمجيات ضارة خبيثة وخطيرة مثبتة مسبقا فيها.

قراصنة الإنترنت

وفي دراسة جديدة، كشفت “غوغل” عن الطرق الذكية التي يمكن لقراصنة الإنترنت استغلالها لتثبيت البرامج الخبيثة، التي يطلق عليها اسم Triada، على الهواتف الذكية.

وابتكر القراصنة طريقة لتثبيت البرمجيات الخبيثة على الهواتف فعليا في المصنع، ما يعني أنها موجودة على الهواتف الذكية قبل بيعها.

وتعتمد تكتيكات القراصنة على حقيقة أن العديد من الشركات المصنعة للهواتف الذكية، تستخدم بائعين تابعين لجهات خارجية لتصميم ميزات، يمكن للقراصنة استهدافها.

وأوضح لوكاسز سيويرسكي، وهو مهندس في غوغل، قائلا: “إن الأساليب التي استخدمتها Triada معقدة وغير عادية.

وذلك بالنسبة لهذه الأنواع من التطبيقات. وبدأت تطبيقات Triada وكأنها “جذر” حصان طروادة.

ولكن مع تعزيز Google Play Protect للدفاعات ضد عمليات استغلال “الجذر”، اضطرت Triada إلى التكيف وتطوير نظام خفي”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية