هيومن رايتس ووتش: انتهاكات فظيعة بحق الفلسطينيين والأردنيين المعتقلين في السعودية

عبرت منظمة “هيومن رايتس ووتش” الحقوقية عن قلقها بشأن محاكمة عشرات الفلسطينيين والأردنيين المعتقلين في السعودية ، داعية المملكة إلى “توضيح الاتهامات المحددة والأدلة الكامنة ضد المتهمين على الفور”.

ونقلت المنظمة الحقوقية في تقرير لها عن أقارب للمعتقلين إن الذين اعتقلوا خلال العامين الماضيين تعرضوا لسوء المعاملة في السجون السعودية.

وبدأت السعودية محاكمة 68 فلسطينيا وأردنيا الشهر الماضي متهمة إياهم بصلات بـ “منظمة إرهابية” غير معروفة يعتقد أنها حماس.

ووفق مصادر فإن أحد المعتقلين في السعودية متهم بحيازة زجاجات زيت زيتون فلسطيني، والثاني بتهمة إرسال خروف لأهل غزة بمناسبة عيد الأضحى، وثالث بحيازة كتاب عن تاريخ فلسطين للكاتب طارق السويدان.

وبحسب منظمة هيومان رايتس ووتش ، فإن المشتبه بهم لم يتلقوا “اتهامات أو أدلة محددة”.

وقال مايكل بيج، نائب مدير هيومن رايتس ووتش في الشرق الأوسط: “إن سجل المملكة العربية السعودية الطويل في المسارات غير العادلة يثير الشكوك بأن الأردنيين والفلسطينيين سيتم إدانتهم بتهم خطيرة ويواجهون عقوبات شديدة على الرغم من أن البعض زعموا حدوث انتهاكات خطيرة”.

وأضاف “في الوقت الذي يمثل فيه كوفيد 19 أخطاراً شديدة للسجناء، ينبغي على المملكة العربية السعودية أن تفكر في بدائل للاحتجاز، ولا سيما لمن هم رهن الاحتجاز السابق للمحاكمة”.

وشجبت حركة حماس الفلسطينية مرارا المحاكمات الجماعية واصفة إياها بأنها “غير عادلة”.

وقالت الجماعة الفلسطينية في بيان في مارس آذار “الفلسطينيون الذين اعتقلتهم شرطة أمن الدولة السعودية لم يرتكبوا جرائم سوى شرف الدفاع عن القدس والمسجد الأقصى” .

وقابلت هيومن رايتس ووتش أقارب سبعة متهمين، قالوا إن المشتبه بهم مفقودون منذ شهور، مع رفض السلطات السعودية الكشف عن مكانهم.

وقالت الجماعة الحقوقية: “وصف أفراد عائلات المتهمين مجموعة من الانتهاكات التي ارتكبتها السلطات السعودية بعد الاعتقالات، بما في ذلك الاختفاء القسري والحبس الانفرادي الطويل الأمد والتعذيب”.

وفي مطلع أبريل / نيسان، دعت منظمة العفو الدولية إلى الإفراج عن ممثل حماس السابق في المملكة ، محمد الخضري ، 81 عاماً ، وابنه ، قائلة إنهما يحاكمان “في محاكمة جماعية بتهم ملفقة في إطار قانون مكافحة الإرهاب”.

وقالت منظمة العفو في بيان “ليس لديهم تمثيل قانوني. الدكتور محمد الخضري يتطلب رعاية طبية وعلاجا كافيين للسرطان.”

ويوم الجمعة ، استشهدت منظمة هيومن رايتس ووتش بقضية الخضري للتعبير عن مخاوف عائلات المشتبه بهم بشأن سلامة أحبائهم وسط تفشي الفيروس التاجي.

وقالت هيومن رايتس ووتش في بيان “أسر المتهمين في المحاكمة الجماعية الحالية عبرت عن مخاوف جدية بشأن احتمال تفشي كوفيد 19 في السجون السعودية وتدعو إلى إطلاق سراحهم”.

 

انتقادات حادة لممثلة سعودية اقترحت استخدام المعتقلين كـ”فئران تجارب” لاختبار لقاحات كورونا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية