هيومن رايتس ووتش تكشف كيف حاول بن زايد رشوتها

كشفت سارة ويتسون مديرة الشرق الاوسط سابقاً في منظمة هيومن رايتس ووتش ، عن تقديم ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد رشوة للمنظمة بقيمة 2 مليون دولار من خلال رئيس بنك هافيلاند السابق في محاولة لإستمالة المنظمة و تغاضيها عن الإنتهاكات الحقوقية التي ترتكبها السلطات الإماراتية .

و جاء حديث ويتسون بعد نشر تحقيق لوكالة بلومبرغ حول تآمر ولي عهد أبو ظبي على قطر من خلال بنك بنك هافيلاند في لوكسمبورغ و استخدام البنك في تمويلات مشبوهة للتغطية على انتهاكات الامارات.

و جاء في تحقيق بلومبرغ قيام رئيس بنك هافيلاند السابق غراهام روبسون بتقديم 2 مليون دولار لـ هيومن رايتس ووتش بعد أن انتقدت المنظمة الإمارات في 2011 لاعتقالها ومضايقتها للنشطاء بمن فيهم أحمد منصور ، أحد أعضائها أثناء الربيع العربي.

و قالت سارة ويتسون أن بن زايد أرسل أتباعه للتسلل لهيومن رايتس ووتش ( في إشارة إلى رئيس بنك هافيلاند السابق) نظرًا لتقاريرنا التي لا هوادة فيها حول انتهاكات الامارات في مجال حقوق الإنسان .

و أعلنت المديرة السابقة للشرق الأوسط في المنظمة أنهم تمكنوا من استخدام مبلغ 2 مليون دولار لم يكن لدينا أي فكرة عن أنه قادم سراً من محمد بن زايد للقيام بعمل رائع في الخليج.

و أعلنت بلومبرغ أن الرشوة كانت للمساعدة في وضع رئيس البنك في ذلك الوقت في مجلس إدارة هيومن رايتس ووتش بعد أن نشرها لتقارير عن الأوضاع الحقوقية السيئة في الإمارات و قمع السلطات الاماراتية للمعارضين .

وقالت ويتسون أنه من المحزن أن العميل روبسون ”  رئيس بنك هافيلاند السابق ” أن يقدم نفسه كذباً كرئيس لـ “مؤسسة” يسعى للإصلاح في المنطقة ، منتهكاً واجباته القانونية الائتمانية وواجبات الثقة كعضو مجلس إدارة.

و أضافت سارة ويتسون أن روبسون كان ينقل ملاحظاتنا و تقاريرنا حول الأوضاع الحقوقية في الشرق الأوسط و شمال افريقيا الى محمد بن زايد أولاً بأول .

و تفاخرت سارة ويتسون بعمل المنظمة و كيف انها استغلت مبلغ الرشوة البالغ 2 مليون التي ارسلها بن زايد من خلال عميله في مجلس ادارة المنظمة روبسون في القيام بعمل جيد للكشف عن الإنتهاكات في الخليج، و تساءلت في الوقت نفسه عن عدد المنظمات التي حاول التسلل لها بن زايد من خلال أتباعه .

شاهد أيضاً: تحقيق لبلومبرغ يفضح تآمر ولي عهد أبو ظبي على قطر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية