“واشنطن بوست”: محمد بن سلمان يسعى إلى تقليص نفوذ الدعاة

قالت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية إن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان يسعى إلى تقليص نفوذ الدعاة المؤثرين في المملكة.

ففي مايو، منعت الحكومة السعودية استخدام مكبرات الصوت لتضخيم الصلوات والخطب في المساجد وأمرت برفض حجم الأذان التقليدي، الذي يتردد صدى طويل في جميع أنحاء المملكة خمس مرات في اليوم، بمقدار الثلثين.

اقرأ أيضًا: دعوة للضغط على السلطات السعودية لوقف اعتقال النشطاء والدعاة والأكاديميين

وعندما كتب أحد الدعاة مقالًا على الإنترنت ينتقد قرار وزارة الشؤون الإسلامية، تم القبض عليه، وفقًا لمنظمتين سعوديتين لحقوق الإنسان، وسكت حسابه على تويتر الذي كان نشطًا في السابق.

وبعد ذلك، في الشهر الماضي، أعلن رئيس الاتحاد الذي يمثل الشركات السعودية أنه سيُسمح للمتاجر والمطاعم وغيرها من المؤسسات بالبقاء مفتوحة أثناء وقت الصلاة – وهو تطور رئيسي آخر في بلد أغلقت فيه الشركات، لعقود، خمس مرات في اليوم. وجاء في مقال في صحيفة عرب نيوز باللغة الإنجليزية أن “أيام الإزعاج تلك ولت الآن”.

وتمثل هذه التغييرات أحدث الخطوات التي اتخذتها المملكة العربية السعودية في عهد ولي عهدها المؤثر، محمد بن سلمان، لتقليص سلطة المؤسسة الدينية والدعاة.

وفي حين أن العديد من السعوديين قد يهتفون بالخطوات كدليل إضافي على أن محمد يحرر المملكة، فإن التطورات تعكس أيضًا جهوده المستمرة لتوطيد سلطته وقص أجنحة الدعاة وأي شخص يمكن أن يتحداه.

ولطالما لعب الدعاة دورًا مهمًا في المملكة، حيث أصدر الدعاة فتاوى وتصريحات تحكم حياة ملايين السعوديين.

كما امتدت قوتهم أيضًا إلى ما وراء حدود البلاد، حيث يتطلع العديد من المسلمين في جميع أنحاء العالم نحو المملكة للتوجيه والأحكام الدينية.

لكن محمد بن سلمان، انفصل مرارًا عن رجال الدين المحافظين. تمت مراجعة الكتب المدرسية التي تروّج لوجهات نظر إسلامية متطرفة وتم كبح السلطات القاسية المعروفة للشرطة الدينية. تم منح المرأة الحق في القيادة وحضور الأحداث الرياضية، ولم تعد المطاعم مفصولة حسب الجنس.

وكانت المملكة العربية السعودية تنظف كتبها المدرسية التي تحتوي على فقرات معادية للسامية ومعادية للمرأة

ويتضح تآكل تأثير رجال الدين بشكل خاص في وزارات العدل والشؤون الإسلامية والتعليم، حيث لعبت المؤسسة الدينية دورًا كبيرًا منذ فترة طويلة.

وكان الدعاة المتشددون وغيرهم من السعوديين المحافظين يقاومون. بعد أن أمرت الحكومة بخفض حجم الأذان، انتشر وسم “صوت الصلاة مطلب شائع” على موقع تويتر السعودي، ونشر المستخدمون مقاطع فيديو بما في ذلك النداء الذي تم ترديده.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية