واشنطن تهمش الأمير محمد بن سلمان.. “التعامل مع الملك فقط”

همشت الإدارة الأمريكية الجديدة الأمير محمد بن سلمان وقالت إن التعامل سيكون مع العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز آل سعود.

وقالت الناطقة باسم الرئاسة الأمريكية إن واشنطن ستعمل مستقبلاُ على ضبط العلاقة بين الرياض وواشنطن وأن العمل سيكون مع الملك سلمان بن عبد العزيز وليس الأمير محمد بن سلمان.

وأضافت الناطقة باسم الرئاسة الأمريكية في مؤتمرٍ صحفي: “كنا واضحين منذ البداية بأننا سنعيد ضبط علاقاتنا بالسعودية”.

ونفت المتحدثة الرسمية أن يكون لقاء الأمير محمد بن سلمان مع إدارة الرئيس جو بايدن على جدول أعمال الأخير.

يُشار إلى أن الأمير بن سلمان كان الرجل المفضل في تعامل إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب مع واشنطن.

وذكرت الناطقة أن نظير الرئيس الأمريكي هو الملك سلمان بن عبد العزيز وسيلتقيان في الوقت المناسب وليس نجله الأمير.

تحليل نشرته وكالة رويترز إن الأمير محمد بن سلمان أظهر مؤخرًا تحركات دبلوماسية واقتصادية لكسب ود الرئيس الأمريكي المرتقب جو بايدن.

وأوضح تحليل الوكالة العالمية أن تحركات الأمير مـحمد بن سلمان نحو بايدن تهدف لإظهاره أنه شريك يمكن الاعتماد عليه لدى الأمريكان.

اقرأ أيضًا: لماذا على محمد بن سلمان القلق من فوز جو بايدن بالرئاسة ؟

وجاء في التحليل أن الأمير محـمد بن سلمان أنجز المصالحة الخليجية عبر الاتفاق مع قطر، بالإضافة إلى اعتماده تخفيض انتاج النفط بشكل طوعي.

ولفت التحليل إلى أن الأمـير بن سلمان عمد إلى إظهار نفسه أنه قادر على رئاسة قمة العلا الخليجية بنفسه>

وذلك لإظهار مقدرته أمام جو بايدن أنه جدير بالشراكة السياسية مع أمريكا الجديدة.

وكانت الصورة التي ظهر بها الأمير محمد بن سلمان في البداية كمصلح جريء قد تضررت جراء مقتل الصحفي جمال خاشقجي على أيدي عملاء سعوديين.

وينفي الأمير أنه أصدر أمرا بقتل خاشقجي ويقول في الوقت نفسه إنه يتحمل المسؤولية النهائية لأن الجريمة وقعت وهو في موقع السلطة.

وقال دبلوماسي غربي في المنطقة إن ولي العهد، الحاكم الفعلي للمملكة، يدرك أن “عهدا جديدا بدأ”.

دون الحاجز الواقي الذي وفره له الرئيس دونالد ترامب.

وأن الرياض بحاجة لتقديم بعض التنازلات في القضايا الخلافية مثل حقوق الإنسان وذلك من أجل التركيز على أولويات إقليمية مثل الاتفاق النووي الإيراني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية