وداع فني وشعبي مهيب للمخرج حاتم علي في دمشق

هاتفين بكلمات أغنية “لا تسل عن سلامته” شارة مسلسل التغريبة الفلسطينية أحد أبرز أعماله ودعت دمشق مساء أمس المخرج السوري الشهير حاتم علي إلى مثواه الأخير في تشييع شعبي وفني مهيب.

وأطلق المشيعون الذين هتفوا باسم المخرج الراحل وهو محمولا على الأكتاف أنشودة “لا تسل عن سلامته” للشاعر الفلسطيني إبراهيم طوقان، والتي كانت شارة مسلسل “التغريبة الفلسطينيّة”.

وودع السوريون المخرج علي في تشييع شعبي وصفته وسائل إعلام عربية بأنه الحدث الأبرز منذ سنوات في سوريا.

وعقب وصول جثمان علي من القاهرة حيث وافته المنية الثلاثاء إثر نوبة قلبية غص جامع الحسن في دمشق بمئات المصلين، وحمل بعضهم صوره.

وفور خروج النعش من الجامع، بدأت الحشود بالتصفيق والتكبير، وتعالت الهتافات مرددة اسمه.

وسارت عشرات السيارات في موكب التشييع الذي جاب شوارع دمشق، قبل أن يتم دفنه في مقبرة باب الصغير.

وقد نشر الفنان السوري طلال مارديني فيديو تشييع الجنازة، وعلق عليه قائلا: “هكذا ودعت دمشق حبيبها وعريسها ومبدعها رحمك الله أستاذ حاتم”.

وضجت مواقع التواصل الاجتماعي السورية والعربية بتأبين المخرج الذي أثرى المكتبة الفنية العربية بالعديد من الأعمال التلفزيونية خلال العقود الأخيرة.

وأجمع السوريون موالين ومعارضين على مسيرة المخرج حاتم علي وإرثه الفني.

قصي خولي النجم السوري نشر فيديو عبر حسابه على “انستجرام” لجنازة علي، وأكد على دوره الكبير أثناء حياته في جمع نجوم سوريا، كما أشار أن رحيله كذلك كان سببا في أن يجتمع النجوم مرة أخرى.

وحضر جنازة المخرج الراحل العديد من النجوم منهم الفنانة منى واصف، و خالد القيش، محمد قنوع، ووائل زيدان، وسحر فوزي، والفنان غسان مسعود، وأيمن رضا، والفنانة  أنطوانيت نجيب، وميلاد يوسف، وسلافة معمار، والمخرج الليث حجو.

كما ونشر باسم ياخور نشر فيديو من جنازة المخرج الراحل عبر حسابه على “انستجرام” أكد من خلاله على حزنه لهذا الرحيل المؤلم فكتب: “في حضرة الغياب الموجع لا يبقى لدينا سوى الحنين والكثير من الذكريات. أمشي اليوم في وداعك قلبي يعتصر ألما. روح المبدع لا تغيب حتى لو رحل الجسد. وداعاً حاتم علي”.

و من المقرر أن يقام اليوم السبت وحتى يوم الاثنين عزاء المخرج الراحل وذلك حسب ما جاء البيان الذي نشره العديد من نجوم سوريا عبر حساباتهم على وسائل التواصل الاجتماعي. وتستقبل أسرة الراحل المعزيين من الرجال والنساء، وقد وصل جثمان حاتم علي إلى سوريا وظهر حجم التأثر الواضح والحزن الشديد على المشيعين الذي دخل كثير منهم في حالة انهيار.

ومع الانقسام في سوريا كان علي واحداً من الشخصيات القليلة التي حازت إجماعاً تجاوز التصنيفات المعتمدة في البلاد بين مؤيد للنظام والمعارض وقد أجمع السوريون على تقديره والإشادة بما قدمه من أعمال أثرت المشهد الفني العربي.

و استعاد المخرج الليث حجو مساعدته المخرج الراحل على تجديد جواز سفره السوري وكتب  تغريدة وصفها متابعون بأنها الأكثر حزنا “لم نكن نعلم حينها بأنه بالفعل كان بحاجته بهذه السرعة ليعود به الى دمشق للمرة الأخيرة محملا بصندوق خشبي وجواز سفر لمدة عامين.. صالح مدى الحياة”.

وبدأ علي مسيرته الفنية والأدبية بكتابة المسرحيات والقصص القصيرة ثم اتجه إلى التمثيل والإخراج لاحقا.

وتخرج من قسم التمثيل في المعهد العالي للفنون المسرحية في دمشق عام 1986، ليبدأ بعدها أول مشوار فني له ممثلاً في مسلسل “دائرة النار” للمخرج هيثم حقي. وتوالت الأدوار عليه بعد ذلك.

وفي أواخر التسعينيات، توجه إلى الإخراج، فأخرج مسلسل “الزير سالم” الذي كان بمثابة نقطة تحول في مسيرته الفنية.

وشارك في المسلسل كوكبة من النجوم السوريين، أمثال سلوم حداد والراحل خالد تاجا وعابد فهد وسمر سامي وجهاد سعد وتيم حسن وقصي خولي وكثيرين غيرهم.

وواصل علي بعد هذا النجاح عمله في إخراج التمثيليات التلفزيونية الطويلة وعدد من المسلسلات السورية والعربية تاركاً بصمة مميزة في تاريخ الدراما التلفزيونية العربية.

وتميز في إخراج المسلسلات التاريخية من أمثال: مسلسل “صلاح الدين الأيوبي” الذي تُرجم إلى عدة لغات وعرض في قنوات تلفزيونية عديدة، ومسلسل “صقر قريش” الذي يعد الأول في سلسلة مسلسلات تحكي عن تاريخ المسلمين في الأندلس، إذ أعقبه مسلسلا “ربيع قرطبة” في عام 2003 ، و”ملوك الطوائف” عام 2005.

ولطالما ارتبط اسم علي بمسلسل “التغريبة الفلسطينية” عام 2004، الذي يروي فصول ما تعرض له الفلسطينيون بعد نكبة عام 1948 والتهجير من بلادهم.

شاهد أيضاً: حاتم علي يوارى الثرى في دمشق

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية