وزيرة الخارجية البريطانية تدعو إلى تكثيف إنتاج الأسلحة الثقيلة لدعم كييف

حذرت وزيرة الخارجية البريطانية ليز تراس خلال كلمة لها اليوم فيها من أن مصير أوكرانيا بات على المحكّ، ما يجعل من الضروري أن يستعدّ حلفاؤها لمعركة طويلة وتكثيف إنتاجهم من الأسلحة الثقيلة، بما في ذلك الدبابات والطائرات لدعم كييف في مواجهة القوات الروسية.

ودعت تراس في كلمتها، إلى انتهاج “مقاربة جديدة” بعد إخفاق المنظومة الأمنية العالمية الحالية في ردع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، عن عمليته العسكرية الخاصة في أوكرانيا، على حدّ تعبيرها.

وفي عرض أوّلي لكلمتها التي ألقتها في “مانشن هاوس” في لندن، أمام ديبلوماسيين ورجال أعمال كبار من البلاد، تؤكد تراس: «لا يمكننا أن نشعر بالرضا، ومصير أوكرانيا على المحك».

وحذرت تراس من أن انتصار بوتين سيكون له “عواقب وخيمة في جميع أنحاء العالم”، داعيةً الى إرسال المزيد من الأسلحة الثقيلة إلى أوكرانيا على الرغم من خطر تصعيد الصراع.

وتابعت “يجب أن نكون مستعدين لحرب طويلة، وأن نضاعف دعمنا لأوكرانيا من الأسلحة الثقيلة والدبابات والطائرات، واستخدام كل ما هو موجود لدينا، وتكثيف الإنتاج. نحن بحاجة إلى القيام بكل هذا”.

و دعت تراس إلى زيادة العقوبات الاقتصادية ضد روسيا، لتشمل حظر أوروبا واردات الطاقة الروسية “بشكل نهائيّ”، مضيفةً: “يجب ألا يكون هناك مكان يلجأ إليه بوتين لتمويل هذه الحرب المروعة”، على حدّ زعمها.

وتعكس كلمة ليز تراس حول السياسة الخارجية أفكار رئيس الوزراء، بوريس جونسون، الذي توقع الأسبوع الماضي بأن تطول الحرب في أوكرانيا حتى نهاية العام المقبل.

من جهته، كان وزير الدفاع البريطاني، بن والاس، قد صرّح الاثنين بأن بريطانيا ستزوّد أوكرانيا بمركبات مدرّعة، قادرة على إطلاق صواريخ ضد الطائرات الروسية، في حين رجّح نظيره الأميركي، لويد أوستن، إمكانية انتصار أوكرانيا “في حال تزويدها بالمعدّات المناسبة”.

وأضاف إن أوكرانيا ما زالت تسيطر على معظم مجالها الجوي، مضيفة أن روسيا فشلت في تدمير القوات الجوية للبلاد بشكل فعال أو كبح دفاعاتها الجوية.

وأضافت على تويتر “روسيا تملك قدرة محدودة للغاية على الوصول الجوي إلى شمال وغرب أوكرانيا، مما يجعل العمليات الهجومية تقتصر على الضربات العميقة” بأسلحة تُطلق من بعد.

وقالت الوزارة في نشرة دورية “النشاط الجوي الروسي يتركز بشكل أساسي في جنوب وشرق أوكرانيا ويقدم الدعم للقوات البرية الروسية”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الوطن الخليجية